أغلى قلادة تملكها الملكة إليزابيث.. كم ثمنها وكيف حصلت عليها؟
موضة ساعات ومجوهرات
30 ديسمبر 2021 8:57

أغلى قلادة تملكها الملكة إليزابيث.. كم ثمنها وكيف حصلت عليها؟

avatar نديم كعوش

تمتلك الملكة إليزابيث الثانية، ملكة بريطانيا، العديد من قطع المجوهرات الثمينة، ولكن هناك واحدة تعتبر الأغلى، إذ يبلغ سعرها حوالي 70 مليون جنيه إسترليني، ما يعادل (95 مليون دولار أميركي).

وأشارت صحيفة ”ديلي إكسبرس“ البريطانية، في تقرير لها يوم الأربعاء، إلى أن الملكة البالغة من العمر 95 عامًا، حصلت على تلك القلادة كهدية زفاف من والي حيدر أباد في الهند.

وقال ماكسويل ستون، مدير مؤسسة ”ستيفن ستون“ للمجوهرات في لندن، إن الملكة حصلت على القلادة عام 1947، عندما كانت الملكة أميرة، وتزوجت الأمير فيليب.

2021-12-BeFunky-collage-26-10

وأوضح أن أساف جاه السابع، كان حاكم حيدر أباد، التي تقع في الجزء الجنوبي الأوسط من شبه القارة الهندية، عندما كانت تحت حكم الاستعمار البريطاني، مشيرًا إلى أن جاه كان يعتبر من أغنى الرجال في العالم.

وقال ستون: ”قرر جاه منح هدية رائعة للعروس، فأصدر تعليماته لمحلات كارتييه للسماح للملكة باختيار أي شيء تريده.. واختارت الأميرة إليزابيث آنذاك قطعتين هما: تاج، وقلادة متناسقة“.

وأضاف: ”هذه القلادة هي واحدة من أثمن قطع المجوهرات في العالم، والأثمن في العائلة المالكة البريطانية.. والحقيقة أن العقد، الذي صنعته كارتييه في عام 1935، هو شديد التعقيد، ويضم أكثر من 50 ماسة موضوعة في تصميم الأزهار الطبيعية“.

وسبق أن ظهرت كيت ميدلتون زوجة الأمير ويليام بقلادة الملكة إليزابيث في إحدى المناسبات المهمة عام 2014.

2021-12-BeFunky-collage-25-9

وتتضمن القلادة 13 ماسة رئيسية، على شكل زمرد وكمثري مرتبطة بسلسلة من 38 حجرًا ماسيًا أصغر من الماسات الأساسية.

وبالنسبة لقيمة القطعة، كشف الخبير أنه من المرجح أن تبلغ قيمة هذه القلادة الفريدة في الوقت الحالي، ما بين 65 إلى 70 مليون جنيه إسترليني أي ما يعادل 95 مليون دولار أمريكي.

وفي تقرير الشهر الماضي، لفتت الصحيفة إلى أن الملكة التي تعتبر الأطول خدمة في التاج البريطاني، تمتلك مجموعة ضخمة من المجوهرات والتيجان باهظة الثمن.

2021-12-BeFunky-collage-24-10

ووفقًا للصحيفة ”ديلي إكسبرس“ يقدر إجمالي قيمة مجوهرات وتيجان الملكة إليزابيث، بحوالي 2.9 مليار جنيه إسترليني، ما يُعادل 4 مليارات دولار أميركي.

وستحتفل الملكة إليزابيث منتصف العام المقبل، باليوبيل البلاتيني لجلوسها على العرش، فيما يستبعد خبراء تنحيها لصالح ابنها ولي العهد، الأمير تشارلز.