ساعات ومجوهرات

شانيل تستعينُ بنخبة من نجمات الموضة في حملتها الإعلانيّة لساعتها الجديدة

استعرضتْ العلامة الفرنسيّة، شانيل، قوّتها واستدعتْ مجموعة من ألمع الأسماء في مشهد الموضة، وذلك للمشاركة في الحملة الإعلانيّة لساعتها الجديدة J12. وشاركتْ في الحملة الإعلانية تسع نساء وهنّ: نعومي كامبل، وليلي روز ديب، وكيرا نايتلي، وكلوديا شيفر، وآلي ماكجرو، وفانيسا باراديس، وليو وين، وكارول بوكيه، وآنا موغلاليس، ورجل واحد، هو ويليام تشان. وجاءتْ الحملة الإعلانيّة على شكل سلسلة من الصّور بالأبيض والأسود، من توقيع مصوّرة الموضة، بريجيت لاكومبي. وقالت شيفر في مقطع فيديو للحملة: "تُستخدم السّاعة لمعرفة الوقت، لكنّها أيضًا تعبّر عن ما نحبّ، تُعبّر عن الأزياء، وتُعبّر عنكِ. بينما قالت ماكجرو: "كنت في أوج شهرتي، مثل أيّ شخص في

استعرضتْ العلامة الفرنسيّة، شانيل، قوّتها واستدعتْ مجموعة من ألمع الأسماء في مشهد الموضة، وذلك للمشاركة في الحملة الإعلانيّة لساعتها الجديدة J12.

وشاركتْ في الحملة الإعلانية تسع نساء وهنّ: نعومي كامبل، وليلي روز ديب، وكيرا نايتلي، وكلوديا شيفر، وآلي ماكجرو، وفانيسا باراديس، وليو وين، وكارول بوكيه، وآنا موغلاليس، ورجل واحد، هو ويليام تشان.

وجاءتْ الحملة الإعلانيّة على شكل سلسلة من الصّور بالأبيض والأسود، من توقيع مصوّرة الموضة، بريجيت لاكومبي.

img

وقالت شيفر في مقطع فيديو للحملة: "تُستخدم السّاعة لمعرفة الوقت، لكنّها أيضًا تعبّر عن ما نحبّ، تُعبّر عن الأزياء، وتُعبّر عنكِ. بينما قالت ماكجرو: "كنت في أوج شهرتي، مثل أيّ شخص في مثل سنّي في فترة الستينيات، والسبعينيات، عندما كانت الموسيقى رائعة، فجأة، تمكّنّا من العيش بتفاؤل وحرية، وأصبح بإمكاننا أنْ نفعل كلّ ما نريد!"

وحرصتْ العلامة الفرنسية في هذه الحملة الإعلانيّة على ضمّ النّساء من مختلف الفئات العمريّة، وكان هذا قرارًا ذكيًا لتصوير درجات مختلفة من تجارب الحياة.

وقال توماس دو بري دو سان مور، رئيس الموارد الإبداعيّة في شانيل: "إنهنّ لسن نفس الشّخص، والفكرة هي أنّه من خلال أخذ عدد معيّن من التّجارب من مختلف الأعمار، والثقافات المختلفة، ومسارات الحياة المختلفة، الشيء الوحيد الذي يربطهنّ، هو تاريخهنّ مع شانيل".

فيما يتعلّق بتصميم J12، قال المدير الفنيّ، أرنود شاستينج، إنّه غيّر كلّ شيء دون تغيير أيّ شيء، إنّها قطعة كلاسيكيّة لا تموت أبدًا.