أخبار

مجموعة فالنتينو تقدم تشكيلة من الأزياء الراقية لخريف وشتاء 2020

تواصل العلامات التجارية في صناعة الأزياء إيجاد طرق بديلة لعرض أحدث مجموعاتها لأزياء العطل والأزياء الراقية وسط جائحة عالمية، لكن رغم الظروف استطاع المصممون أن يصبحوا أكثر إبداعًا من أي وقت مضى. ونجح المدير الإبداعي لعلامة فالنتينو بييرباولو بيتشيولي في جلب الجمال والأحلام إلى الواقع ضمن تشكيلة مميزة من الأزياء الراقية لخريف وشتاء 2020. وقد قدم بيتشيولي أحدث إبداعاته في استوديوهات "Cinecittà" في روما، وذلك بدلاً من فندق سالومون دو روتشيلد في باريس حيث يقدم عادة عرض المدرج من فالنتينو خلال أسبوع الأزياء الراقية، وبالنسبة للمجموعة، التي تحمل عنوان "Of Grace and Light''، كانت عبارة عن محادثة سينمائية بين المصمم

تواصل العلامات التجارية في صناعة الأزياء إيجاد طرق بديلة لعرض أحدث مجموعاتها لأزياء العطل والأزياء الراقية وسط جائحة عالمية، لكن رغم الظروف استطاع المصممون أن يصبحوا أكثر إبداعًا من أي وقت مضى.

ونجح المدير الإبداعي لعلامة فالنتينو بييرباولو بيتشيولي في جلب الجمال والأحلام إلى الواقع ضمن تشكيلة مميزة من الأزياء الراقية لخريف وشتاء 2020.

وقد قدم بيتشيولي أحدث إبداعاته في استوديوهات "Cinecittà" في روما، وذلك بدلاً من فندق سالومون دو روتشيلد في باريس حيث يقدم عادة عرض المدرج من فالنتينو خلال أسبوع الأزياء الراقية، وبالنسبة للمجموعة، التي تحمل عنوان "Of Grace and Light''، كانت عبارة عن محادثة سينمائية بين المصمم المبدع والمصور البريطاني نيك نايت.

وجلبت مجموعة "النعمة والضوء" قطعًا استثنائية تُظهر مزيجًا مثاليًا بين أسلوب الهوت كوتور التقليدي والحداثة في العالم الرقمي.

وشملت المجموعة 15 قطعة متدفقة وجذابة عرضتها العارضات وهن جالسات على منصات معلقة تطفو عبر الفضاء الأسود مضاءة بأشكال وزخارف ملونة.

تم تصوير الفيلم الأثيري على نغمات أغنية المغنية الإنجليزية "FKA Twigs" المؤرقة "Mary Magdalene" على خلفية سوداء لخلق التباين المثالي مع الفساتين البيضاء المزينة بالريش والكشكشة والشيفون.

ترمز المجموعة البيضاء تقريبًا المكونة من 15 صورة ظلية باهظة إلى قائمة فارغة وبدايات جديدة وإمكانيات مستقبلية لما بعد الجائحة، وتم تزيين بعض الفساتين بلمسات فضية مع ظهور قطعة فضية بالكامل مزينة بشرابات فضية.

حسب بيان فالنتينو، يبلغ طول كل فستان 15-20 قدمًا، وكلها مخيطة يدويًا، وقد استغرقت بعض الصور الظلية المعقدة والطويلة جدا ما يصل إلى 4000 ساعة من العمل، وتعكس كل قطعة الحرفية العالية لبيتشيولي وفريقه من الحرفيين.

وذكر بيتشيولي أيضًا أنه أراد إظهار "الجمال في الخيال الرقمي" مع إسقاطات تشبه الحلم للعناصر الطبيعية على الفساتين البيضاء.

وكان عرض مجموعة الهوت كوتور الرقمي لفالنتينو مؤثراً للغاية لأن فالنتينو لم تنظر إلى العناصر الرقمية للفيلم كبديل مرضٍ لعرض "حقيقي"، ولكن بدلاً من ذلك دمجت العناصر الرقمية مع عرض مادي بطريقة ذكية لتعبر عن إدراكها أن هذه هي الموجة الجديدة والأزياء الراقية يجب أن تبدأ في احتضانها.


 

قد يعجبك ايضاً