أخبار

مجموعة نجا سعادة الجديدة.. من حقب ماضية وتحاكي المرأة العصرية (صور)

أطلق مصمم الأزياء اللبناني نجا سعادة مجموعته الجديدة التي حملت عنوان "Human Be- In" والمُستوحاة من حقبتي الستينيّات والسبعينيّات، كما أنها تُحاكي المرأة العصريّة والأنيقة من خلال تأمين متطلباتها، ما يظهرها أكثر جاذبية وتألقا عند اعتمادها الألبسة الجاهزة التي حافظ من خلالها نجا على هويّته. فقد تنوّعت هذه المجموعة بفساتين مميزة بين الضيقة، المُنسدلة، القصيرة، الطويلة بقصّات الكلوش والأمبير وغيرها التي تحمل بمُجملها إمضاء حقبة الستّينيّات. كما تضمّنت المجموعة سراويل و "jumpsuit" ذات أرجل واسعة تعيدنا بالذاكرة إلى أوائل السبعينيّات. واللافت، أن المصمم اللبناني نجا سعادة عمد إلى بصمة مميزة بهذه المجموعة من خلال اعتماد فن الزخرفة، طبّقه على ثلاثة

أطلق مصمم الأزياء اللبناني نجا سعادة مجموعته الجديدة التي حملت عنوان "Human Be- In" والمُستوحاة من حقبتي الستينيّات والسبعينيّات، كما أنها تُحاكي المرأة العصريّة والأنيقة من خلال تأمين متطلباتها، ما يظهرها أكثر جاذبية وتألقا عند اعتمادها الألبسة الجاهزة التي حافظ من خلالها نجا على هويّته.

فقد تنوّعت هذه المجموعة بفساتين مميزة بين الضيقة، المُنسدلة، القصيرة، الطويلة بقصّات الكلوش والأمبير وغيرها التي تحمل بمُجملها إمضاء حقبة الستّينيّات.

كما تضمّنت المجموعة سراويل و "jumpsuit" ذات أرجل واسعة تعيدنا بالذاكرة إلى أوائل السبعينيّات.

واللافت، أن المصمم اللبناني نجا سعادة عمد إلى بصمة مميزة بهذه المجموعة من خلال اعتماد فن الزخرفة، طبّقه على ثلاثة فساتين مُستخدما البايت، فحملت روح الستينيّات التي طبعتها أزياء من وحي الخيال العلميّ ورحلات الفضاء الأولى.

وأعاد نجا سعادة إلى هذه المجموعة موضة الـ"الكورسيه" الذي حضر بقوّة وضاعف من أنوثة المرأة، ما أضفى الكثير من العناصر التي كانت رائجة في موضة الستينيّات كالأكمام الطويلة المنفوشة والأحزمة التي تُحدّد الخصر وتُبرزه أضف إلى فولار الرأس أي التوربان.

أما فيما يتعلق بالخامات المستخدمة فقد لجأ إلى الحرير بأنواعه المتعددة كالرازمير والموسلين والتول وغيرها من الأقمشة الناعمة.

وبرزت في المجموعة ألوان البستيل من أخضر وأزرق وزهريّ وبنفسجيّ وخوخيّ وذهبيّ وبرونزيّ، فضلاً عن الأبيض والأسود.

من جهته أشار المصمم اللبناني نجا سعادة إلى أنه خلال فترة الحجر الصحيّ الذي فرضه وباء الكورونا، اختلى بنفسه وأعاد النظر بأولويّاته، مدركا أنّ التغيير حتميّ، وأنّ الظروف تستدعي العودة إلى الأصول والأسس، فجاءت حقبة الستّينيّات والسبعينيّات لتكون مصدر إلهام لمجموعة الأزياء الجاهزة؛ ما جعل من هذه الحقبة ثورة في عالم الموضة وهي نفسها التي دفعت عددا كبيرا من أشهر المُصمّمين لإطلاق أزيائهم الجاهزة".

كما شهدت حركات على مُختلف الأصعدة هدفت إلى تغيير وجه العالم من خلال المُكافحة لأجل حقوق المرأة وضدّ التمييز العنصريّ وغيرها من القضايا التي عادت إلى الضوء في أيّامنا هذه".

وتابع: "قرّرت أن أنظر إلى العالم من زاوية إنسانيّة وأدعو المرأة لسبر أغوار نفسها ومعرفة خفايا قوّتها الدفينة، فالكون كلّه داخلها".

 


 

قد يعجبك ايضاً