أخبار

شانيل تصنع التاريخ بعرض رقمي لمجموعة كروز 2020 /2021

في سابقة من نوعها، كشفت علامة الأزياء الفرنسية شانيل النقاب عن أحدث مجموعة لها في عرض رقمي يوم أمس بعنوان "Balade en Méditerranée" (رحلة حول البحر الأبيض المتوسط). كان من المقرر تقديم مجموعة كروز 2020/2021 في مدينة كابري بإيطاليا بأسلوب عرض المدرج التقليدي، ولكن بسبب انتشار وباء Covid-19 في إيطاليا وبقية العالم، كان لا بد من إلغاء العرض الذي طال انتظاره. وقالت المديرة الإبداعية فيرجيني فيارد في العرض التقديمي: "في البداية كنت أفكر في كابري، حيث كان من المفترض أن يتم العرض، ولكن لم يحدث في النهاية بسبب الإغلاق العام، لذا كان علينا أن نتكيف; لم نقرر فقط استخدام الأقمشة

في سابقة من نوعها، كشفت علامة الأزياء الفرنسية شانيل النقاب عن أحدث مجموعة لها في عرض رقمي يوم أمس بعنوان "Balade en Méditerranée" (رحلة حول البحر الأبيض المتوسط).

كان من المقرر تقديم مجموعة كروز 2020/2021 في مدينة كابري بإيطاليا بأسلوب عرض المدرج التقليدي، ولكن بسبب انتشار وباء Covid-19 في إيطاليا وبقية العالم، كان لا بد من إلغاء العرض الذي طال انتظاره.

وقالت المديرة الإبداعية فيرجيني فيارد في العرض التقديمي: "في البداية كنت أفكر في كابري، حيث كان من المفترض أن يتم العرض، ولكن لم يحدث في النهاية بسبب الإغلاق العام، لذا كان علينا أن نتكيف; لم نقرر فقط استخدام الأقمشة التي كانت لدينا بالفعل، ولكن المجموعة بشكل عام تطورت نحو رحلة حول البحر الأبيض المتوسط.. الجزر، رائحة الأوكالبتوس، الظلال الوردية من زهرة البوغَنْفيليّة".

طغى على المجموعة جو شبابي وربما يمكننا اعتباره رسالة أمل نحو مستقبل أفضل، وحسب فيارد فقد صُنعت المجموعة للعطلة التي كنا نحلم بها جميعًا، وبالنسبة للمرأة العربية المحتشمة، قدمت المجموعة تشكيلة من التصاميم ذات الأكمام الطويلة التي يمكن تنسيقها بنمط الطبقات، بالإضافة إلى سترات التويد المميزة والسراويل ذات الأرجل العريضة. ووفقًا لفيارد، تم تصميم المجموعة لتتنقل بشكل خفيف واصفة إياها بـ "خزانة ملابس يمكن حملها في حقيبة صغيرة ذات عجلات".

ومن الجدير تقدير الطريقة التي تمكنت بها العلامة الفاخرة من جلب سحر الصيف المتوسطي إلى استوديو في باريس - حيث تم تصوير العارضات بعدسة المصور كريم سادلي – وتم تقديم العرض على شكل فيلم قصير ظهرت فيه مجموعة متنوعة من العارضات أمثال ميكا أرجاناراز، وكارلي لويس، وكاميل هوريل، وكريس هيرمان في أماكن شهيرة في كابري.

ووفقًا لفيارد، تم الاستعانة بجميع الأقمشة والأزرار من مخزون شانيل الحالي، بسبب التحديات التي تواجه سلسلة التوريد الخاصة بالعلامة الفرنسية، حتى أنها سحبت قطع الدنيم والإكسسوارات - مثل حقيبة الشاطئ المصنوعة من الخوص - من مجموعة الربيع الموجودة حاليًا في المتجر.

وتأثرت شانيل بشكل كبير بالوباء، حيث أوقفت الإنتاج لفترة أطول قبل أن توجه مصانعها لتصنيع معدات الحماية بدلاً من الأزياء والإكسسوارات، بما في ذلك الماسكات والقفازات.

ومع ذلك، تأمل العلامة العودة إلى عروض المدرج التقليدية بحلول نهاية هذا العام، حيث صرح برونو بافلوفسكي، رئيس الموضة ورئيس Chanel SAS في بيان: "آمل أن نتمكن من العودة إلى مدرج العرض في أكتوبر، سواء كان ذلك خلف أبواب مغلقة أو مع جمهور صغير، لا يزال عرض الأزياء هو أفضل طريقة لتقديم مجموعة، وهو مهم جدًا بالنسبة لنا في المتاجر بعد ذلك، لأنه بداية القصة".

وستشارك العلامة التجارية في تقويم الأزياء الرقمية في باريس يوم 7 يوليو، وتأمل في استئناف العرض التقليدي في أكتوبر وإن كان ذلك على نطاق أصغر وأكثر حميمية من ذي قبل.

ويبقى السؤال الكبير: هل سيعود أسبوع الموضة إلى طبيعته بعد كورونا؟


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً