أنا وينتور تلغي حفل ميت غالا بسبب ت...

أخبار

أنا وينتور تلغي حفل ميت غالا بسبب تفشي فايروس كورونا!

طالَ تأثير تفشّي فايروس كورونا جميع مناحي الحياة في أغلب دول العالم، إذ دخلت كُبرى البلدان في حالات حجرٍ صحيّة وحظر التّجوّل كاستجابةٍ سريعة لوقف انتشار الفيروس والحد من انتقال العدوى بين الأفراد. ومع إيقاف جميع النشاطات الفنية والرياضية والترفيهية في الولايات المُتّحدة الأمريكية وباقي البُلدان، لم يسلم حفل "ميت غالا" الذي يُقام في شهر مايو سنويًا من التأجيل والإلغاء أيضًا، فبحسب مجلّة فوغ، قرر مُتحف المتروبوليتان للفن يوم أمس الإثنين بأنّ حفل الميت غالا بالإضافة إلى أن الكثير من النشاطات الأخرى ستُلغى أو تتأجّل لمنع انتشار الفايروس. وجاء قرار المتحف بعدَ أيامٍ قليلةٍ من إعلان المتحف عن إغلاق أبوابه

طالَ تأثير تفشّي فايروس كورونا جميع مناحي الحياة في أغلب دول العالم، إذ دخلت كُبرى البلدان في حالات حجرٍ صحيّة وحظر التّجوّل كاستجابةٍ سريعة لوقف انتشار الفيروس والحد من انتقال العدوى بين الأفراد.

ومع إيقاف جميع النشاطات الفنية والرياضية والترفيهية في الولايات المُتّحدة الأمريكية وباقي البُلدان، لم يسلم حفل "ميت غالا" الذي يُقام في شهر مايو سنويًا من التأجيل والإلغاء أيضًا، فبحسب مجلّة فوغ، قرر مُتحف المتروبوليتان للفن يوم أمس الإثنين بأنّ حفل الميت غالا بالإضافة إلى أن الكثير من النشاطات الأخرى ستُلغى أو تتأجّل لمنع انتشار الفايروس.

وجاء قرار المتحف بعدَ أيامٍ قليلةٍ من إعلان المتحف عن إغلاق أبوابه حتى إشعارٍ آخر بسبب الاشتباه بإصابة موظّفين اثنين فيه بفيروس كورونا، بعدما ظهرت عليهما أعراض المرض.

وبناءً على هذه القرارات الجديدة، يُعد إلغاء حفل الميت غالا الأول من نوعه منذ 22 عامًا، علمًا بأنّ رئيسة تحرير مجلّة فوغ الأمريكية "أنا وينتور" هي مُنّظّمة الحفل منذ عام 1995، عندما بدأت بهذه المهّمة عندما كان المُضيفة للحفل الذي يضجّ بالمشاهير، والذي قد تصل فيه سعر التذكرة الواحدة إلى 35 ألف دولار.

img

وعن تفاصيل الحفل الذي كان سيُقام في عامنا الحالي، فقد كانت لجنة الحدث ستتكون من الممثلة العالمية الموهوبة ميريل ستريب، والممثلة إيما ستون، والممثل لين-مانيول ميرندا، ومُصمم أزياء علامة لوي فيتون نيكولاس غيسكيير.

img

أمّا عن فكرة الحفل، فكانت ستُصمم مكان الحدث مُهندسة المسارح "إس ديفلين"، وعن ثيمته فكانت "الجدول الزمني للأزياء النسائية بدءًا من سبعينيات القرن التاسع عشر وحتى الآن".

وعند الحديث إلى صحيفة نيويورك تايمز، شرح أندرو بولتون، المنسق المسؤول عن معهد الأزياء لمتحف متروبوليتان للفنون، الإلهام وراء المعرض والثيمة الجديدة، وقال: "أردت أن أقوم بمعرض يركز على المجموعة، ولكن ليس معرضًا للأعمال الفنية التقليدية، شيء ما يرتبط بالقيم الروحية، وما يتحدث عنه الناس الآن."

وعلى الرغم من أن الحضور في الحدث قد تضاءل على مدار العامين الماضيين، إلا أنّه لا يزال يُنظر إليه على نطاق واسع على أنه الأكثر إثارة والأغلى تذكرة في هذه الصناعة، مع كرسي واحد يُقال إنه بسعر ضخم يصل إلى 35,000 دولار، في حين أن سعر الطاولات يمكن أن يتراوح من 200،000 إلى 300،000 دولار.