أخبار

مجموعة فيكتوريا بيكهام قبل خريف 2020.. من وحي السبعينيات بألوان زاهية!

استطاعت المصممة البريطانية الشهيرة فيكتوريا بيكهام أن تحافظ على رؤيتها الإبداعية وبساطة تصاميمها ضمن مجموعتها الجديدة لما قبل خريف 2020، والتي أتت غنية بقطع الأزياء اليومية في ظلال ألوان مشبعة وملفتة للنظر، وبطبعات زهور من وحي السبعينيات. فقد صرحت بيكهام أنها دائمًا تحرص على أن تضع نفسها مكان "الزبون" عند تصميم أي مجموعة، وقالت أيضًا إنها تريد أن تقدم للنساء أزياء مريحة وغير معقدة. وكان لافتًا إلى حد كبير أن قماش الكوردوروي الناعم قد سيطر على قطع المجموعة، حيث برز على شكل بنطلون واسع في لون الأخضر أو البني الفاتح وعلى شكل بدلة بنطلون بخياطة راقية باللون الأزرق الفاتح، وهذا

استطاعت المصممة البريطانية الشهيرة فيكتوريا بيكهام أن تحافظ على رؤيتها الإبداعية وبساطة تصاميمها ضمن مجموعتها الجديدة لما قبل خريف 2020، والتي أتت غنية بقطع الأزياء اليومية في ظلال ألوان مشبعة وملفتة للنظر، وبطبعات زهور من وحي السبعينيات.

فقد صرحت بيكهام أنها دائمًا تحرص على أن تضع نفسها مكان "الزبون" عند تصميم أي مجموعة، وقالت أيضًا إنها تريد أن تقدم للنساء أزياء مريحة وغير معقدة.

وكان لافتًا إلى حد كبير أن قماش الكوردوروي الناعم قد سيطر على قطع المجموعة، حيث برز على شكل بنطلون واسع في لون الأخضر أو البني الفاتح وعلى شكل بدلة بنطلون بخياطة راقية باللون الأزرق الفاتح، وهذا الأخير تميز بخصر محاط بحزام نحيف، مشبك لامع على شكل زوج متقابل من البجع، وهذه الأخيرة هي من أبرز الزخارف التي ظهرت بقوة في مجموعة هذا الموسم.

كما استعانت المصممة فيكتوريا بيكهام بالأقمشة المحبوكة، خصوصًا قماش التريكو، فبرزت الكنزات الصوفية الدافئة بحجم مكتنز بعضها قصيرة، والبعض الآخر بأطراف ممزفة نسقتها مع بنطلون الكوردوروي ذي الساق الواسعة الملونة، أما قطع الحياكة الأخرى فأتت خفيفة كالهواء، مثل فستان ملتف بظل الأزرق الداكن والبرغندي.

ولعشاق طبعات الأزهار، قدمت المصممة بيكهام فساتين طويلة متدفقة من الشيفون المطبع بالزهور ومجموعات من التوبات والتنانير الحريرية الطويلة، مغطاة بأزهارأرجوانية وبنية.

وشملت المجموعة كذلك معاطف طويلة في صور ظلية مختلفة منها معطف ترانش بظل البيج، مزين بلوحة إضافية بيضاء في الجزء السفلي ومعطف طويل من الصوف بأزرار مزدوجة في مزيج من ظلال الأسود والأبيض والرمادي والأزرق والبني.

وبرزت في التشكيلة أيضًا قطع مسائية أنيقة أبرزها قميص توكسيدو في ظل الوردي البهات مزين بكشاكش من الدانتيل وفساتين ماكسي بأكمام كاملة و قطع سوداء من بدلات النطلون إلى فساتين حريرية بقصة الهالتر وبدلة جمبسوت، وكلها بسيطة وخالية من التفاصيل المعقدة.

أما بالنسبة للإكسسورات، فقد سيطرت على التشكيلة البوتات الجلدية اللامعة ذات المقدمة المربعة في ظلال جريئة كالأخضرالزمردي والأصفر الخردلي، إلى حانب البني والبرغندي، فضلا عن الكعوب العالية والصنادل بحزام الكاحل.