أخبار

مجموعة "ستيلا مكارتني" لما قبل خريف 2020.. تركيز على الأقمشة المستدامة

قدمت المصممة ستيلا ماكارتني تشكيلتها الجديدة لما قبل خريف 2020، حيث شملت قطعا كلاسيكية وأخرى جديدة وظلالا زرقاء متنوعة، وقامت المصممة بترقية مستوى مجموعة هذا الموسم بتركيزها الشديد على الأقمشة المستدامة، والأنسجة الكلاسيكية، والتفاصيل و سحر طابع الفينتاج. قالت ستيلا إن كل قطعة من المجموعة يجب أن تكون عملية وصامدة أمام اختبار الزمن، وأضافت أن مقاربتها كانت تدور حول "تفكيك" الأنماط الكلاسيكية أو الفنيتاج و"إعادة تشكيلها" بلمسات حديثة؛ ما يجعل القطع مواكبة للموضة الحالية، كما كانت ذات شعبية في العشرينيات ولتبقى أيضا خالدة حتى 2030. وتضمنت التشكيلة المعاطف الطويلة بصور ظلية واسعة وأزرار غير متطابقة، والتي تبدو كما لو تمت

قدمت المصممة ستيلا ماكارتني تشكيلتها الجديدة لما قبل خريف 2020، حيث شملت قطعا كلاسيكية وأخرى جديدة وظلالا زرقاء متنوعة، وقامت المصممة بترقية مستوى مجموعة هذا الموسم بتركيزها الشديد على الأقمشة المستدامة، والأنسجة الكلاسيكية، والتفاصيل و سحر طابع الفينتاج.

قالت ستيلا إن كل قطعة من المجموعة يجب أن تكون عملية وصامدة أمام اختبار الزمن، وأضافت أن مقاربتها كانت تدور حول "تفكيك" الأنماط الكلاسيكية أو الفنيتاج و"إعادة تشكيلها" بلمسات حديثة؛ ما يجعل القطع مواكبة للموضة الحالية، كما كانت ذات شعبية في العشرينيات ولتبقى أيضا خالدة حتى 2030.

وتضمنت التشكيلة المعاطف الطويلة بصور ظلية واسعة وأزرار غير متطابقة، والتي تبدو كما لو تمت إزالتها من ملابس قديمة، أبرزها معطف ترانش من الكشمير بلون الكاميل والذي تميز بجيوب جلدية سوداء، إلى جانب معاطف الكاب المتدفقة و معاطف الترانش الكاب والتي بدا شكلها دراماتيكيا، خصوصا معطفا بظل الكاميل بقصة الأكتاف المستديرة و الذي أتى مزينا بأهداب طويلة على الظهر.

ومن شخصية السيدة "إيديث" من المسلسل البريطاني الشهير "Downton Abbey"، استلهمت المصممة فستانا من وحي العشرينيات مطبعا بطبعة ساتسوما زرقاء ومزينا بألواح القماش بلون مغاير عند الخصر والأطراف، ووشاحا طويلا مزينا بالأهداب، إلى جانب كنزة صوفية واسعة من الكوبالت الأزرق.

واستعانت مكارتني أيضا بالخياطة الراقية في هذه المجموعة خصوصا أن خزانة ملابسها غنية بالبدلات الرجالية، لذلك فهي تلعب دائما دورا كبيرا في عالمها.

وبرزت في المجموعة أيضا بدلة سفاري في ظل الأخضر الزيتوني، تميزت ببنطلون واسع الساق وسترة طويلة؛ إذ استُخدم في صناعتها جلد صناعي صديق للبيئة يشبه الدانتيل، حتى أبسط البدلات أتت بتفاصيل جميلة، مثل الأكتاف المنتفخة قليلا، أو الفتحات الدائرية التي ظهرت على خصر السترات والمعاطف.

خطت مكارتني أيضا خطوات كبيرة في موضوع الاستدامة؛ إذ صنعت معاطف فراء قابلة للتحلل من مواد نباتية مثل الذرة واستخدمت في صناعة قطع الدنيم كالجاكيتات والسراويل قماش الدنيم الصديق للبيئة المصنوع من الفطر وأصباغ الأعشاب البحري، حتى الأقراط التي اتخذت شكل قلوب كانت مصنوعة من خشب يمكن تتبعه ومستدام مستورد من السويد.