أخبار

مجموعة إيلي صعب لربيع 2020.. قلادات سميكة وأحزمة صلبة وطابعٍ مُمل

قدّم المصمم اللبناني إيلي صعب تشكيلته الجديدة لموسم ربيع 2020 ضمن أسبوع الموضة في باريس؛ إذ نظر المصمم إلى المشهد الأفريقي لإنشاء صوره الظلية الملونة، التي تنوعت بين فساتين الهالتر المتعددة الطيات بظلال غروب الشمس الرائعة، والفساتين الحريرية المتدفقة المطبعة بأشكال هندسية والمربوطة حول الرقبة. وافتتح العرض بتشكيلة من الإطلالات البسيطة بظلال محايدة مثل فساتين القميص من الدانتيل المثقوب باللونين الكريمي والأسود والمثبتة بحزام الخصر اللامع، وفساتين بأكمام وتنانير ضخمة مصنوعة من التفتا، إلى جانب فساتين القفطان الزرقاء الداكنة والمزينة بالدانتيل المثقوب على الكتفين والمنسقة مع إكسسوارات ملفتة للأنظار كالعمامة المطابقة، والأقراط المتدلية، وحقائب الجلود والرافيه، والقلائد الطويلة. وبرزت في

قدّم المصمم اللبناني إيلي صعب تشكيلته الجديدة لموسم ربيع 2020 ضمن أسبوع الموضة في باريس؛ إذ نظر المصمم إلى المشهد الأفريقي لإنشاء صوره الظلية الملونة، التي تنوعت بين فساتين الهالتر المتعددة الطيات بظلال غروب الشمس الرائعة، والفساتين الحريرية المتدفقة المطبعة بأشكال هندسية والمربوطة حول الرقبة.

وافتتح العرض بتشكيلة من الإطلالات البسيطة بظلال محايدة مثل فساتين القميص من الدانتيل المثقوب باللونين الكريمي والأسود والمثبتة بحزام الخصر اللامع، وفساتين بأكمام وتنانير ضخمة مصنوعة من التفتا، إلى جانب فساتين القفطان الزرقاء الداكنة والمزينة بالدانتيل المثقوب على الكتفين والمنسقة مع إكسسوارات ملفتة للأنظار كالعمامة المطابقة، والأقراط المتدلية، وحقائب الجلود والرافيه، والقلائد الطويلة.

وبرزت في التشكيلة أيضًا الفساتين الطويلة المتعددة الطيات بألوان الجواهر اللامعة وبدلة جمبسوت حريرية بلون السلمون.

img

وكان من المفترض أن تبرز الإكسسوارات المعدنية الذهبية "الصورة الظلية الأنثوية في أفضل حالاتها" وفقًا لملاحظات العرض، ولكن بدت قلادات الشوكر السميكة والأحزمة الصلبة مقيدة، حتى لو كانت جرأتها تتوافق جيدًا مع بعض الملابس الأنيقة، مثل فستان بأكتاف منسدلة باللون الوردي الفاتح، والذي أضفت عليه الأساور الذهبية المكتنزة المثبتة على المعصم لمسة قوية.

وأصرت ملاحظات المعرض على "التنوع المستوحى من السافانا العظيمة في أفريقيا"، وهي ملاحظة تحذيرية تنفي أي اتهام بالاستيلاء الثقافي.

كما شاركت في العرض عارضات من أعراق متنوعة؛ إذ ظهرت نصف قطع المجموعة على عارضات من ذوات البشرة السمراء، وكانت العارضة سيندي برونا تبدو مشرقة في بدلة حريرية تجمع بين الجيوب العسكرية والأكمام الطويلة المنتفخة.

وعلى الرغم من تنوعها، بدت المجموعة بسيطة ومملة إلى حد ما، خاصةً السلسلة الأخيرة من الإطلالات التي شملت فساتين التفتا باللونين الوردي والأزرق الباهت والمزينة بزخارف دوّامة منمقة بالخرز الزجاجي، والتي ابتعدت كليًا عن نمط فساتين السهرة الفاخرة والجميلة التي لطالما أبهرنا بها المصمم اللبناني.