أخبار

مجموعةُ ستيلا جين لربيع 2020.. غنيةٌ بالتطريزات اليدوية من وحي باكستان!

سافرت ستيلا جين إلى منطقة نائية في باكستان لتوظيف حِرفيين محليين لصنع التطريزات اليدوية التي تتخلّل مجموعتها الربيعية الجميلة. وتحرصُ المصممة ستيلا جين على السفر إلى مناطق مختلفة من العالم لاكتشاف ثقافتها والتقاليد الحِرفية غير المعروفة. ولفصل الربيع، سافرت المصممة إلى بلدة قبائل الكيلاش القاطنة في المرتفعات الجليدية الشمالية من باكستان، والتي تقع على الحدود الفاصلة بين باكستان وأفغانستان، واستعانت بنساء القبيلة المتخصصات في التطريزات متعدّدة الألوان. وقد صنع هؤلاء الحرفيون المحليون 15 748 بوصة من التطريزات التي استخدمتها جين لتزيين تصاميمها، فبرزت الزخارف المصنوعة يدويًا، عبارة عن مزيج من الزهور والأشكال الهندسية، على فستان قصير بتنورة واسعة وفتحة العينة،

سافرت ستيلا جين إلى منطقة نائية في باكستان لتوظيف حِرفيين محليين لصنع التطريزات اليدوية التي تتخلّل مجموعتها الربيعية الجميلة.

وتحرصُ المصممة ستيلا جين على السفر إلى مناطق مختلفة من العالم لاكتشاف ثقافتها والتقاليد الحِرفية غير المعروفة.

ولفصل الربيع، سافرت المصممة إلى بلدة قبائل الكيلاش القاطنة في المرتفعات الجليدية الشمالية من باكستان، والتي تقع على الحدود الفاصلة بين باكستان وأفغانستان، واستعانت بنساء القبيلة المتخصصات في التطريزات متعدّدة الألوان.

img

وقد صنع هؤلاء الحرفيون المحليون 15,748 بوصة من التطريزات التي استخدمتها جين لتزيين تصاميمها، فبرزت الزخارف المصنوعة يدويًا، عبارة عن مزيج من الزهور والأشكال الهندسية، على فستان قصير بتنورة واسعة وفتحة العينة، وعلى سترة بنمط الكيمونو، وفستان قميص بجيوب متعددة الاستخدامات، وبلوزة منتفخة مع ياقة ضخمة.

ونسّقت المصممة تلك التطريزات الثمينة مع طبعة زودياك الأيقونية للدار، كما رأينا على تنورة مطوية ومنفوشة، إلى جانب المزيد من الطبعات اللطيفة الساذجة التي زيّنت التنانير المنحوتة والقمصان المخططة.

وتُواصل جين تنشيط أسبوع الموضة في ميلانو برؤيتها الإبداعية الغنية بالألوان الجريئة والمبهجة، متسلحةً برغبة صادقة في حماية التراث الثقافي والفني.