أخبار

مجموعةُ فندي لخريف 2019.. استعراض لأرشيف العلامة بطريقة عشوائيّة!

تولّت سيلفيا فينتوري فندي زمام الإدارة الإبداعيّة لوحدها، بعد وفاة المصمّم الشّهير، كارل لاغرفيلد، حيث اختارت معبد فينوس الأثريّ في روما، لعرض أوّل مجموعة لها من الأزياء الرّاقية لخريف 2019. كان اختيار "فندي" لعرض المجموعة في روما في هذا الوقت بالذّات، أكثر أهميّة؛ لأنّ المدينة كانت تعني الكثير لكارل لاغرفيلد، الذي انضمّ إلى الشّركة قبل 54 عامًا، بأمر من أخوات فندي الخمس، وبقي حتى وفاته في فبراير الماضي. وكان يفتخر في كثير من الأحيان، أنّه خلال تلك الفترة، زار المدينة أكثر من 800 مرّة. بالنّظر إلى ذلك، كان عرض ليلة الخميس تكريمًا للاغرفيلد، وقبل بداية العرض، قالت سيلفيا فينتوريني فندي،

تولّت سيلفيا فينتوري فندي زمام الإدارة الإبداعيّة لوحدها، بعد وفاة المصمّم الشّهير، كارل لاغرفيلد، حيث اختارت معبد فينوس الأثريّ في روما، لعرض أوّل مجموعة لها من الأزياء الرّاقية لخريف 2019.

كان اختيار "فندي" لعرض المجموعة في روما في هذا الوقت بالذّات، أكثر أهميّة؛ لأنّ المدينة كانت تعني الكثير لكارل لاغرفيلد، الذي انضمّ إلى الشّركة قبل 54 عامًا، بأمر من أخوات فندي الخمس، وبقي حتى وفاته في فبراير الماضي. وكان يفتخر في كثير من الأحيان، أنّه خلال تلك الفترة، زار المدينة أكثر من 800 مرّة.

بالنّظر إلى ذلك، كان عرض ليلة الخميس تكريمًا للاغرفيلد، وقبل بداية العرض، قالت سيلفيا فينتوريني فندي، التي شاركت في تصميم مجموعات فندي، منذ فترة طويلة بالتعاون مع لاغرفيلد، إنّ العلامة التجارية كانت قرّرت إقامة عرض في المكان، منذ فترة طويلة، وإنّ الأمر كان مجرد مسألة وقت قبل تنفيذه. وأضافت: "عندما تُوفي لاغرفيلد، قلنا أنّه يجب أنْ نمضي قدمًا في تنفيذ الخطّة، وأنْ نكرّس هذا العرض له".

ومع ذلك، رفضت فنتوريني فندي فكرة تكريم علنيّ، وهو الأمر الذي سيكرهه لاغرفيلد حتمًا. وبدلاً من ذلك، اختارت أنْ تكرس هذا العرض إلى لاغرفيلد تكريمًا لفريقه، الذي لا يزال قائمًا، بالإضافة إلى نفسها.

وقدّمت المصمّمة 54 إطلالة، كلّ واحدة منها تعكس أسلوب المصمّم الرّاحل في كلّ سنة، منذ انضمامه إلى العلامة الإيطاليّة. واستعرضت الأرشيف بطريقة عشوائيّة إلى حدّ ما، وخرجت بالعديد من الأفكار، كنقاط مرجعيّة، خاصّة تلك التي تدور حول النور. كما أنّها استلهمت أفكارها من هدية قدّمها لها لاغرفيلد في آخر مرّة كانوا فيها معًا، وهو كتاب عن مجلة "Ver Sacrumists"، في فيينا.

كما دمجت سليفيا لمستها الخاصّة في المجموعة؛ الأسلوب الرومانيّ على وجه التحديد، والمستوحى من الأرضيّات الرّخاميّة القديمة، والفسيفساء الدقيقة والنقيّة.

كما اتّضح، أنّه تمّ دمج الإلهام الانفصالي والرومانيّ بشكل جيّد، وخاصّة هندسة الأنماط واللّوحات الترابيّة المتقاطعة، وضعت فينتوريني فندي مجموعة من ملابس المرأة بوهيميّة براغماتيّة، معظم صورها الظّليّة مستوحاة من التطريزات والفنّ التصويريّ، والتعقيدات الدقيقة.

وبرزت في المجموعة قطع الخياطة الأنيقة والذكيّة، كقطع الفرو المنسّقة مع تنانير اللاتكس، وتوبات الصّدريّة، أما الخيارات المسائية فكانت رائعة، بدءًا من بساطة فستان العمود من الأورجانزا المطبّعة بطبعة الرّخام، إلى بذخ زوج من فساتين الأورجانزا الضّخمة المطبّعة بطبعة الفسيفساء.