أخبار

مجموعة فالنتينو لريزورت 2020.. من وحي روما في فترة السّبعينات

استلهم المصمّم بييرباولو بيتشيولي، مجموعة فالنتينو لرزورت 2020 من روما، حيث أحبّ أنْ يروّج لهوية فالنتينو، كمنزل لتصميم الأزياء الرّومانيّة، وقد قام بتصوير لوك بوك المجموعة في حديقة خضراء، في وسط روما، واستوحى تصاميمه من ماضيها العريق. أما بالنسبة لإلهامه الرّومانيّ، واستشهد بيتشيولي بـ"خيال السبعينيات الباذخ.. في اللّحظة التي سبقتْ التّدهور". وفسّر تلك اللّحظة بتشكيلة غزيرة غنيّة بإشارات تشير إلى الفترة الزّمنيّة بوضوح، بما في ذلك في بعض الإطلالات المستمدّة من الصّور، والرّسومات القديمة للدار، بدلاً من العناصر الأرشيفية الفعليّة. وقال، إنّه بهذه الطّريقة يحقّق "حلم الأصل"، وليس نسخة طبق الأصل، فبرز زوج من قطع البيجاما، المكوّنة من سترة وبنطلون

استلهم المصمّم بييرباولو بيتشيولي، مجموعة فالنتينو لرزورت 2020 من روما، حيث أحبّ أنْ يروّج لهوية فالنتينو، كمنزل لتصميم الأزياء الرّومانيّة، وقد قام بتصوير لوك بوك المجموعة في حديقة خضراء، في وسط روما، واستوحى تصاميمه من ماضيها العريق.

أما بالنسبة لإلهامه الرّومانيّ، واستشهد بيتشيولي بـ"خيال السبعينيات الباذخ.. في اللّحظة التي سبقتْ التّدهور". وفسّر تلك اللّحظة بتشكيلة غزيرة غنيّة بإشارات تشير إلى الفترة الزّمنيّة بوضوح، بما في ذلك في بعض الإطلالات المستمدّة من الصّور، والرّسومات القديمة للدار، بدلاً من العناصر الأرشيفية الفعليّة.

وقال، إنّه بهذه الطّريقة يحقّق "حلم الأصل"، وليس نسخة طبق الأصل، فبرز زوج من قطع البيجاما، المكوّنة من سترة وبنطلون غنيّة بالرّيش، منسّقة مع صنادل مسطّحة.

مع كلّ مجموعة، يسعى بيتشيولي إلى الاحتفاظ بما يسمّيه "قيم الأزياء الراقية"، ولكنْ، بالتّعبير عنها بطريقة منطقيّة ملائمة للوقت الرّاهن. لذلك، فقد تضمّنتْ المجموعة معاطف دراماتيكيّة بقصّة الـ A وفساتين كبيرة الحجم. وقام أيضًا، بإعادة تصميم قطع رياضيّة كلاسيكيّة، مثل جاكيتات الـ anorak العسكريّة، والتي قدّمها مزيّنة بالرّيش المقطوع بتصميم مبالغ فيه، مستوحى من الملابس الرّاقية.

في نهاية المطاف، كانت هذه مجموعة شاملة لقطع الأزياء الأساسيّة في خزانة كلّ امرأة، لذلك فقد شملتْ بلوزة التفتا المنتفخة باللّون التوتي، وتنورة أرجوانيّة بطابع غجريّ. بالإضافة إلى قميص فستان أبيض، متعدّد الطّيّات، والذي تميّز بتوب مزيّن بالكشاكش، معطف أسود بخياطة راقية مزيّنة برسمة زهرة ورديّة طويلة، والعديد من قطع الحياكة الرّائعة التي تنوّعت بين فستان بونتيلي، محاك بشكل معقّد، إلى كاب طويل غير رسميّ، محبوك من صوف أران.

وتمّ تنسيق جزء كبير منها، مع الصّنادل المسطّحة، أو الأحذية ذات الكعب المنخفض، هي رائعة للتّجوّل في العالم الواقعيّ، و برّاقة من جلد الغزال الأرجوانيّ، والأزرق النابض بالحياة، أو بنقشة جلد الأفعى المعدنيّة.