أخبار

توميXزيندايا لربيع 2019.. أعمار وأجسام متفاوتة وهذه النّجمة تفاجئُ الجمهور!

في أكتوبر الماضي، أعلن تومي هيلفيغر، عن اختياره الممثّلة، والمُغنية، والعارضة الشّابة، زيندايا، لتكون سفيرة علامته، وشريكته في تصميم مجموعة TommyNow لربيع 2019، والتي سُمّيتْ رسميًا باسم، تومي X زيندايا. وكان اختيار زيندايا، مثاليًا للعلامة التجارية، فهي معروفة بكونها امرأة أنيقة، وتجيد اختيار إطلالات مميّزة، ملائمة للسجادة الحمراء، كما أنّها ناشطة صريحة، تستخدم مواقع التواصل الاجتماعيّ كحسابها على إنستغرام، والذي يبلغ عدد متابعيه 54.4 مليون، لإلقاء الضّوء على القضايا التي تخصّ المرأة والمجتمع. وأعربتْ زيندايا مرارًا وتكرارًا، عن أهمية حركة حياة السُّود، وكذلك التمثيل العرقيّ في ثقافة البوب. لذا، عندما حان الوقت لإقامة عرض المدرج لمجموعتها تومي X زيندايا، على مسرح الشانزليزيه

في أكتوبر الماضي، أعلن تومي هيلفيغر، عن اختياره الممثّلة، والمُغنية، والعارضة الشّابة، زيندايا، لتكون سفيرة علامته، وشريكته في تصميم مجموعة TommyNow لربيع 2019، والتي سُمّيتْ رسميًا باسم، تومي X زيندايا.

وكان اختيار زيندايا، مثاليًا للعلامة التجارية، فهي معروفة بكونها امرأة أنيقة، وتجيد اختيار إطلالات مميّزة، ملائمة للسجادة الحمراء، كما أنّها ناشطة صريحة، تستخدم مواقع التواصل الاجتماعيّ كحسابها على إنستغرام، والذي يبلغ عدد متابعيه 54.4 مليون، لإلقاء الضّوء على القضايا التي تخصّ المرأة والمجتمع.

وأعربتْ زيندايا مرارًا وتكرارًا، عن أهمية حركة حياة السُّود، وكذلك التمثيل العرقيّ في ثقافة البوب. لذا، عندما حان الوقت لإقامة عرض المدرج لمجموعتها تومي X زيندايا، على مسرح الشانزليزيه في باريس، حرصتْ على إشراك عارضات ذوات البشرة السّمراء على وجه الخصوص.

واستُلهم الحدث من عرض الأزياء الأسطوريّ "معركة فيرساي" الذي أقيم في عام 1973، والذي يمثّل نقطة تحوّل رئيسية في تاريخ الصناعة، حيث أقيم في قصر فرساي، وعَرَض المصمّمون الفرنسيّون والأمريكيّون تصاميمهم خلاله، وكان السّبب وراء الرّفع من مستوى مصداقية الأزياء الأمريكية، والتي كانت في ذلك الحين، تعتبر سيّئة ومبتذلة.

وتمّ عرض المجموعة، بصيغة "شاهد الآن، اشتري الآن"، وشهد الحدث حضور نخبة من النجمات، أمثال تايرا بانكس، وجانيل موناي، ويارا شاهدي، والعارضة جيجي حديد.

img

وكانت الشّموليّة والتّنوّع أمرين أساسيّن في المجموعة، حيث شاركتْ في العرض عارضات تراوحتْ أعمارهنّ بين 18 و70 عامًا، وبأجسام مختلفة.

أما قطع الأزياء، فتنوّعتْ بين بنطلونات دنيم الخصر العالي، وقصّة السّاق الواسعة، والبدلات الأنيقة، بالإضافة إلى بدلات الجمبسوت الضيّقة، التي تبرز منحنيات الجسم، والفساتين اللامعة الملائمة للحفلات.

ولم تسر العارضات ببساطة على المدرج بشكل مستقيم، بل ابتسمنَ ولوّحنَ بأياديهنّ، ولعبن بشعرهنّ، وقمنَ بالوقوف في وضعيات مرحة.

كما شارك في العرض، جيل قديم من العارضات، أمثال بيفرلي جونسون، وفيرونيكا ويب، وديبرا شو، وبيفرلي بيلي، وبات كليفلاند.

وتفاجأ الضّيوف في ختام العرض، بظهور المطربة الجامايكية الأمريكية، البالغة من العُمر 70عاماً "غريس جونز"، لأداء أغنيتها الشّهيرة Pull Up to the Bumper، والتي طرحتها عام 1981.