أخبار

مهرجان الموضة المحتشمة بدبي.. أزياء من ماركات عالمية تناسب المرأة العربية

مهرجان الموضة المحتشمة بدبي.. أزياء...

يقام في دبي، خلال الفترة من 28 مارس الجاري إلى 2 أبريل المقبل، معرض ومهرجان للموضة تحت عنوان Pret-A-Cover، يشارك فيه أكثر من 30 علامة تجارية دولية، وينظمه المجلس الإسلامي لتصميم الأزياء، (IFDC) على مدى 6 أيام. ويراعي هذا الحدث التقاليد العربية والإسلامية، من خلال الحرص على عرض الأزياء المحتشمة، التي تناسب المرأة الخليجية والعربية، خاصة بعد الاهتمام الكبير بالمرأة المسلمة والعربية، في العديد من عروض الأزياء العالمية، لما تمثله من قوة شرائية لا يمكن الاستهانة بها. و يقام العرض في منطقة "سيتي ووك"، والتي شهدت العديد من عروض الأزياء مؤخراً، ويفتح أبوابه بالمجان للجمهور على امتداد أيامه الستة، التي

يقام في دبي، خلال الفترة من 28 مارس الجاري إلى 2 أبريل المقبل، معرض ومهرجان للموضة تحت عنوان Pret-A-Cover، يشارك فيه أكثر من 30 علامة تجارية دولية، وينظمه المجلس الإسلامي لتصميم الأزياء، (IFDC) على مدى 6 أيام.

ويراعي هذا الحدث التقاليد العربية والإسلامية، من خلال الحرص على عرض الأزياء المحتشمة، التي تناسب المرأة الخليجية والعربية، خاصة بعد الاهتمام الكبير بالمرأة المسلمة والعربية، في العديد من عروض الأزياء العالمية، لما تمثله من قوة شرائية لا يمكن الاستهانة بها.

و يقام العرض في منطقة "سيتي ووك"، والتي شهدت العديد من عروض الأزياء مؤخراً، ويفتح أبوابه بالمجان للجمهور على امتداد أيامه الستة، التي تشهد إبداعات أكثر من 30 مصمّما يعرضون مجموعات تمثّل توجهات الموضة في عالم الأزياء المحتشمة من جميع أنحاء العالم، بهدف دعم مركز تطوير الاقتصاد الإسلامي التابع لحكومة دبي.

من هذه العروض أحدث خطوط الحجاب العصرية، التي تم إطلاقها بواسطة مجموعة من العلامات التجارية الفاخرة، مثل دولتشي آند غابانا، فضلاً عن العديد من عروض الأزياء المناسبة للمسلمات والعربيات، التي أقيمت في كبرى عواصم الموضة العالمية، ومنها لندن ودبي وباريس، والتي تم التركيز فيها على الأزياء المحتشمة أكثر من أي وقت مضى.

 ويؤكّد خبراء في عالم الموضة، أنّ هذا الاتجاه نحو الاحتشام في الوقت الحالي ليس مستغرباً، حيث ينفق المسلمون ما يقدر بـ 272 مليار دولار على شراء الملابس والإكسسوارات، ومن المتوقع أنْ تنمو هذه الصناعة ويزيد الرقم إلى 322 مليار دولار هذا العام، ممّا يعني أنّ المرأة العربية أصبحت رقما مؤثراً في عالم الموضة، وقوة شرائية كبيرة، لا يمكن للماركات العالمية أنْ تغفله في عروض أزيائها.

اترك تعليقاً