أخبار

مجموعة ألكسندر ماكوين لخريف 2018.. من وحي الحشرات والخنافس!

محتوى مدفوع

وظيفة المصمّم في معظم الأحيان مماثلة لوظيفة عالم الحشرات، فهو دائماً ما يبحث عن شيء غير عادي، نادر، وفريد من نوعه، شيء يكشف عن الجمال الكامل لامرأته، وقدّمت المديرة الإبداعية لعلامة ألكسندر ماكوين "سارة بيرتون" مجموعتها لموسم خريف وشتاء 2018، والتي أتتْ نابضة بالحياة، حساسة ومذهلة. فكانت امرأة ماكوين، عينة فريدة بشكل خاص، خاضعة لتحوّل كامل بلغتْ مرحلة الأنوثة الطاغية. واستلهمتْ المصمّمة البريطانية مجموعتها الجديدة من من عشرات الأنواع المختلفة من الخنافس والفراشات قزحية الألوان، وكأنها مأخوذة من متحف التاريخ الطبيعي، ومع ذلك بقيتْ وفيّة للرؤية الجمالية الأصلية للمؤسس ماكوين، حيث أرادتْ من خلال مجموعتها أن تشعر النساء بالقوة، فركزتْ

وظيفة المصمّم في معظم الأحيان مماثلة لوظيفة عالم الحشرات، فهو دائماً ما يبحث عن شيء غير عادي، نادر، وفريد من نوعه، شيء يكشف عن الجمال الكامل لامرأته، وقدّمت المديرة الإبداعية لعلامة ألكسندر ماكوين "سارة بيرتون" مجموعتها لموسم خريف وشتاء 2018، والتي أتتْ نابضة بالحياة، حساسة ومذهلة. فكانت امرأة ماكوين، عينة فريدة بشكل خاص، خاضعة لتحوّل كامل بلغتْ مرحلة الأنوثة الطاغية.

واستلهمتْ المصمّمة البريطانية مجموعتها الجديدة من من عشرات الأنواع المختلفة من الخنافس والفراشات قزحية الألوان، وكأنها مأخوذة من متحف التاريخ الطبيعي، ومع ذلك بقيتْ وفيّة للرؤية الجمالية الأصلية للمؤسس ماكوين، حيث أرادتْ من خلال مجموعتها أن تشعر النساء بالقوة، فركزتْ على الإندماج الفريد بين الضعف والقوة، من خلال جمع طبعات أجنحة الفراشات مع الأشرطة الجلدية.

وافتُتح العرض بمجموعة متنوعة من البدلات الأنيقة، ذات الطابع القوي، وتميّز التصميم الجديد للبدلة بأكتاف واسعة، وأكمام أطول، وخصر ضيق، بعضها قلمت بالأهداب، وأخرى زينت بأوشحة مطبعة وتلاعبت المصممة بأطوال أطراف السترات وياقاتها بطريقة مميزة.

كما عرضت المصممة تشكيلة رائعة من المعاطف التي تخللتها لمسات ذات طابع عسكري، حيث قلمت حواف معاطف البونشو المصنوعة من الكشمير والبطانيات الدافئة بقماش الجاكارد باللون الأحمر القاني، وزينت سترات الجلد المبطنة بالسوستة، ومعاطف الترانش الكلاسيكية بأكتاف هندسية تحوّلت إلى أجنحة فراشة وهمية.

وتضمّنت المجموعة طباعات جديدة تشبه أجنحة الفراشات بنقشاتها الغريبة، والتي تبدو مذهلة للغاية، وتحوّلت الطبعة إلى أهداب كثيفة زينت معطف كاب طويل، كما برزتْ فساتين أنيقة مغطاة بالريش بالإضافة إلى فستان أسود مغطى بأهداب قرمزية تبدو وكأنها أجنحة طائر من الجنة، واختتمت المصمّمة عرضها بتقديم فساتين البلايزر المزينة بالكشاكش الوردية على الأكتاف.

وكانت المجموعة متوازنة بالكامل تجمع بين النعومة والصلابة والضوء والظلام والحساسية والقوة وهي رسالة تستكشف وتحمي ثنائيات كل امرأة.

اترك تعليقاً