أخبار

كيت ميدلتون تتحدى الثلوج بفستان خفيف وكعب عال!

كيت ميدلتون تتحدى الثلوج بفستان خفي...

أكّدت دوقة كامبردج كيت ميدلتون على أنها أيقونة الجمال والأناقة رُغم الظروف المُحيطةِ بها، كالحمل وأجواء الطقس الجليدية، ولم تمنعها من مواصلة أعمالها الرسمية بأبهى حُلّة ليلة أمس الأربعاء. توجّهت والدة الأميرين جورج وشارلوت إلى معرض الصور الوطنية في لندن للإطلاع على آخر أعماله، وتحضيراً لإطلاق تشكيلة رسومات "العمالقة الفيكتوريين: ولادة فن التصوير الفوتوغرافي" رسميّاً اليوم.                                                                                        

أكّدت دوقة كامبردج كيت ميدلتون على أنها أيقونة الجمال والأناقة رُغم الظروف المُحيطةِ بها، كالحمل وأجواء الطقس الجليدية، ولم تمنعها من مواصلة أعمالها الرسمية بأبهى حُلّة ليلة أمس الأربعاء.

توجّهت والدة الأميرين جورج وشارلوت إلى معرض الصور الوطنية في لندن للإطلاع على آخر أعماله، وتحضيراً لإطلاق تشكيلة رسومات "العمالقة الفيكتوريين: ولادة فن التصوير الفوتوغرافي" رسميّاً اليوم.

                                                               

                                                                                                                                                                                                                                                                وفي هذه المُناسبة الفنّية، أسدلت ميدلتون على جسدها فُستانا أسود خفيفا وصل طوله إلى الرّكبتين وتزيّن بالأزهار، من علامة Orla Kiely "أورلا كيلي" وصل سعره إلى 490 جنيها استرلينيا، وتعمّدت أن يكون مُرتفع الياقة وطويل الأكمام ليحميها من البرودة الشديدة نتيجة العاصفة الثلجية التي ضربت المملكة المُتّحدة مؤخراً، لكنّها لم تكترث أن يُغطّي قماشه ساقيها رُغم درجات الحرارة التي تدنّت إلى ما دون الصّفر.

واستغنت كيت عن بوط الثلج وتحدّت الأجواء المُضطربة بانتعال حذا بكعب عال لونه وردي فاتح، كما حملت حقيبة كلاتش من علامة "جيمي تشو" مُطابقة للون الحذاء، في حين تزيّنت بحُليّ فاخرة بتوقيع مصممة المجوهرات الإنجليزية "كيكي ماكدونو".

يُشارُ إلى أنّ كيت ميدلتون هي الراعي الرسمي لمعرض الصور الوطنية منذ عام 2012، وإحدى المهمّات التي طُلبت منها ليلة الأمس، كانت كتابة تسميات توضيحية لبعض الصور في المعرض من أجل تشكيل أثر الراعي الأول، بالإضافة إلى كتابة مُقدّمة لكاتالوج الصور.

اترك تعليقاً