أخبار

لأول مرة.. السعودية تستضيف "أسبوع الموضة العربي"!

لأول مرة.. السعودية تستضيف "أسبوع ا...

محتوى مدفوع

تستضيف عاصمة المملكة العربية السعودية الرياض، في مارس المقبل لأول مرة "أسبوع الموضة العربي"، بعد أنْ كان ينظم عادة في دبي، وذلك في إطار خطوات الانفتاح التي تنتهجها المملكة بعد تسلّم الأمير محمد بن سلمان ولاية العهد منتصف العام الماضي. وقالت المتحدثة باسم السفارة السعودية في واشنطن، فاطمة باعشن في تغريدة على حسابها بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، إنّ استضافة السعودية لأسبوع الموضة العربي يدعم المصمّمين المحليين وتطوير الصناعة المحلية في المجالات الإبداعية والفنية. وأعلن "مجلس الأزياء العربي" على موقعه أمس الاثنين، أنّ الدورة المقبلة من أسبوع الموضة الشهير الذي ينظمه سنويا منذ العام 2014 ستكون في الرياض بين 26 و31 مارس

تستضيف عاصمة المملكة العربية السعودية الرياض، في مارس المقبل لأول مرة "أسبوع الموضة العربي"، بعد أنْ كان ينظم عادة في دبي، وذلك في إطار خطوات الانفتاح التي تنتهجها المملكة بعد تسلّم الأمير محمد بن سلمان ولاية العهد منتصف العام الماضي.

وقالت المتحدثة باسم السفارة السعودية في واشنطن، فاطمة باعشن في تغريدة على حسابها بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، إنّ استضافة السعودية لأسبوع الموضة العربي يدعم المصمّمين المحليين وتطوير الصناعة المحلية في المجالات الإبداعية والفنية.

وأعلن "مجلس الأزياء العربي" على موقعه أمس الاثنين، أنّ الدورة المقبلة من أسبوع الموضة الشهير الذي ينظمه سنويا منذ العام 2014 ستكون في الرياض بين 26 و31 مارس تليها دورة أخرى في دبي بين التاسع والثاني عشر من شهر مايو المقبل.

كما ستنظم دورة إضافية بين 23 و27 أكتوبر المقبل في الرياض أيضًا في مجمع "ابكس" للمؤتمرات والمعارض الذي صممته العراقية الراحلة زها حديد.

يذكر أنّ "أسبوع الموضة العربي" هو المنصة الوحيدة عالميا لعرض تصاميم "الكوتور الجاهزة" (ريدي كوتور) وهو نمط في الأزياء قدمه للمرة الأولى في العام 2014 "مجلس الأزياء العربي" الذي يضم ممثلين للدول الأعضاء في جامعة الدول العربية.

ويجمع هذا النمط التصميمي ما بين الأزياء الجاهزة والأزياء الراقية ويركز على ملابس مصممة ومنفذة بمعايير الأزياء الراقية على أنْ تتوافر في الأسواق وبمقاسات مختلفة، ولاقى ذلك رواجاً لدى السيدات العربيات الباحثات عن التأنّق بشكل يومي.

وقرّر المجلس أنْ تستضيف الرياض "أسبوع الموضة العربي" بعد نحو شهر من افتتاح مكتب إقليمي له في مدينة الرياض، وتعيين الأميرة نورة بنت فيصل آل سعود في منصب الرئيس الشرفي للمجلس.

ويأتي الإعلان عن الحدث ليستكمل سلسلة بوادر الانفتاح الاجتماعي التي تشهدها المملكة منذ تعيين الأمير الشاب محمد بن سلمان وليًا للعهد منتصف العام الماضي وبينها السماح للمرأة بقيادة السيارة وإعادة فتح دور السينما وإقامة حفلات غنائية.

والانفتاح الاجتماعي هذا يندرج في إطار خطة "رؤية 2030" التي طرحها الأمير محمد في 2016 وتهدف إلى جذب الاستثمارات الخارجية وتنويع الاقتصاد لوقف الارتهان التاريخي للنفط.

وقالت الأميرة نورة بحسب ما نقل عنها موقع "المجلس العربي للأزياء" إن اختيار الرياض لاستضافة الحدث "خطوة إضافية لتأكيد رؤية المملكة التي تقوم على تطوير قطاع الأزياء في السعودية وتحويلها إلى مقصد إقليمي ودولي تماشيًا مع رؤية 2030".

إضافة إلى "أسبوع الموضة العربي"، أكد موظف في فندق ريتز كارلتون لوكالة "فرانس برس" أن الفندق سيستضيف أسبوعًا عالميًا للموضة، دون أنْ يحدد تاريخًا لهذا الحدث.

اترك تعليقاً