أخبار

مجموعة جيل ستيوارت لخريف 2018.. حركة نسوية مخمليّة!

محتوى مدفوع

احتفلت دار جيل ستيوارت بتمكين المرأة وتحريرها من خلال ملابسها المستوحاة ليس فقط من الحركة النسوية الحالية بل أيضا من قبل حركة تشيلسي جيرلز في لندن، وقامت الدار بتصوير العارضات وهن يلعبن شخصيات محددة في سيناريوهات الحياة الحقيقية لعرضها في نادي الفنون الوطنية في غرامرسي بارك.   وأشارت ستيوارت إلى عارضة ترتدي بدلة جمبسوت رياضية باللون الأزرق الفاتح مطبعة بالأزهار قائلة: "من المفترض أن تتحدث مع صديقها القديم، وتشرب الشمبانيا، وهي حزينة ومكتئبة". في كل غرفة من غرف النادي، كانت هناك عارضات يرتدين قطع المخمل الغنية، والساتان والبروكاد وهن يلعبن الشطرنج، ويتبادلن بطاقات التارو أو يستمتعن بالشاي والكعك، وفي الوقت نفسه

احتفلت دار جيل ستيوارت بتمكين المرأة وتحريرها من خلال ملابسها المستوحاة ليس فقط من الحركة النسوية الحالية بل أيضا من قبل حركة تشيلسي جيرلز في لندن، وقامت الدار بتصوير العارضات وهن يلعبن شخصيات محددة في سيناريوهات الحياة الحقيقية لعرضها في نادي الفنون الوطنية في غرامرسي بارك.

 

وأشارت ستيوارت إلى عارضة ترتدي بدلة جمبسوت رياضية باللون الأزرق الفاتح مطبعة بالأزهار قائلة: "من المفترض أن تتحدث مع صديقها القديم، وتشرب الشمبانيا، وهي حزينة ومكتئبة".

في كل غرفة من غرف النادي، كانت هناك عارضات يرتدين قطع المخمل الغنية، والساتان والبروكاد وهن يلعبن الشطرنج، ويتبادلن بطاقات التارو أو يستمتعن بالشاي والكعك، وفي الوقت نفسه يستمعن إلى غناء أو لعب البيانو لعارضة أخرى في الغرفة المجاورة.

مع إصرار من فيكتوريا بارتليت، التي نظمت العرض، و دمجت ستيوارت المزيد من الألوان في تشكيلتها، فبرز فستان من الساتان بألوان متدرجة بأكمام واسعة مستوحاة من الكيمونو منسقة مع بلوزة بالياقة المدورة وتنورة مخملية بألوان متدرجة.

وكانت المجموعة متطورة وممتعة، إذ تم الجمع بين الترتر والدانتيل، والكورسيهات كانت أنيقة والجلود أضفت عليها لمسات أنثوية جذابة.

اترك تعليقاً