أخبار

مجموعة لانفان لما قبل خريف 2018.. أنيقة بلمسة من الماضي

مجموعة لانفان لما قبل خريف 2018.. أ...

قدم المصمم أوليفييه لابيدوس أول مجموعة له من أزياء ما قبل خريف 2018 للعلامة الفرنسية "لانفان" Lanvin، وعاد المصمم من خلال مجموعته إلى الماضي البعيد، ليعيد تأسيس هوية العلامة، التي تعدّ أقدم دار أزياء في فرنسا، حيث يصادف العام المقبل الذكرى الـ 130 لتأسيسها. وقرر لابيدوس العودة إلى أصل ومحيط مؤسسة العلامة جيان لانفان، وقال المصمم: "أردت أن أعطي معنى للتاريخ"، مشيرا إلى أن السيدة لانفان كانت أول من تعاونت مع الفنانين، مثل الرسام بول إيريب. وأضاف لابيدوس: "لقد اكتشفت، قبل كل شيء، أن جيان لانفين كانت عصرية للغاية، أحبت الأسرار والأشياء المخفية"، ومن أجل تعزيز شعار العلامة التجارية، قام لابيدوس

قدم المصمم أوليفييه لابيدوس أول مجموعة له من أزياء ما قبل خريف 2018 للعلامة الفرنسية "لانفان" Lanvin، وعاد المصمم من خلال مجموعته إلى الماضي البعيد، ليعيد تأسيس هوية العلامة، التي تعدّ أقدم دار أزياء في فرنسا، حيث يصادف العام المقبل الذكرى الـ 130 لتأسيسها.

وقرر لابيدوس العودة إلى أصل ومحيط مؤسسة العلامة جيان لانفان، وقال المصمم: "أردت أن أعطي معنى للتاريخ"، مشيرا إلى أن السيدة لانفان كانت أول من تعاونت مع الفنانين، مثل الرسام بول إيريب.

وأضاف لابيدوس: "لقد اكتشفت، قبل كل شيء، أن جيان لانفين كانت عصرية للغاية، أحبت الأسرار والأشياء المخفية"، ومن أجل تعزيز شعار العلامة التجارية، قام لابيدوس بإعادة إبراز شعار العلامة التجارية بطباعته على الأزرار، ياقات السترات و الحقائب والأحزمة، وأعاد كتابة اسم الدار بشيفرة مورس، على كنزة برتقالية.

ومن جهة أخرى، كان التركيز على القطع الأساسية العصرية مثل بدلات الجمبسوت الأنيقة وبدلة التويد الرمادية، إلى جانب القطع الرياضية كالبنطلونات والتوبات المنسقة مع سترات صوفية.

وتضمنتْ المجموعة أيضا فساتين أنيقة بصور ظلية كلاسيكية مصنوعة من الصوف والتويد، إلى جانب فساتين السهرة الجلدية والحريرية.

اترك تعليقاً