أخبار

يولا جونسون تجمع بين الأنوثة والقوة في تشكيلتها لموسم ما قبل خريف 2018

يولا جونسون تجمع بين الأنوثة والقوة...

في الخريف المقبل ستحتفل المصممة يولا جونسون بالذكرى الـ 20 لدخولها عالم صناعة الأزياء، وهي الذكرى التي جعلتها تفكر في هوية علامتها التجارية، ما يدفعها ويجعلها هي وعملاءها سعداء، وقالت: "من الواضح أن جوهر هذه العلامة هي فكرة تجمع بين الأنوثة والقوة". وأشارت إلى أن المناخ السياسي دفعها للتفكير في المرأة والسلطة، "فلماذا لا يمكن للأزياء المفعمة بالأنوثة والجميلة أن تبدو قوية ومذهلة وتجعلك تشعرين بالسعادة؟" بحسب قولها.                                             وأطلقت جونسون العنان لرؤيتها في هذه المجموعة باعتمادها جرأة تقليدية

في الخريف المقبل ستحتفل المصممة يولا جونسون بالذكرى الـ 20 لدخولها عالم صناعة الأزياء، وهي الذكرى التي جعلتها تفكر في هوية علامتها التجارية، ما يدفعها ويجعلها هي وعملاءها سعداء، وقالت: "من الواضح أن جوهر هذه العلامة هي فكرة تجمع بين الأنوثة والقوة".

وأشارت إلى أن المناخ السياسي دفعها للتفكير في المرأة والسلطة، "فلماذا لا يمكن للأزياء المفعمة بالأنوثة والجميلة أن تبدو قوية ومذهلة وتجعلك تشعرين بالسعادة؟" بحسب قولها.

                                           

وأطلقت جونسون العنان لرؤيتها في هذه المجموعة باعتمادها جرأة تقليدية مستعينة بطبعات كلاسيكية، كطبعة البولكا دوت، والتي استخدمتها بطريقة أنيقة، فزينت بها بلوزة أنيقة منسقة مع فستان مربوط من الخلف بتنورة واسعة، وزينت التطريزات الصوفية البلوزات الأنثوية، كما برزت ضمن المجموعة قطع الدنيم بقصات واضحة.

                                           

ومن أبرز القطع التي أثارت انتباهنا نذكر فستان البوبلين المطبع بالأزهار المشرقة،والبلوزة ذات الطابع الفكتوري المنسقة مع بدلة جمبسوت ذات طابع عسكري، كما قدمت بعض القطع المصنوعة يدويا مثل البلوزات الصوفية المزينة بالأهداب وأحرف دونيغال الملونة، أما الحقائب فتم تصنيعها من قبل صناع السرج في بيرو، والأحذية مستوحاة من الأحذية الصربية الكلاسيكية.

اترك تعليقاً