أخبار

لموسم الأعياد.. اخترنا لك 5 فساتين من دار أزياء "رامي العلي"

محتوى مدفوع

أطلقت دار أزياء "رامي العلي"  سادس تشكيلاتها من الملابس الجاهزة لموسم خريف وشتاء 2017/2018 في سياق إبداعي يقدم مقاربةً أنثويةً لمفردات رمزية عسكرية. ويبتعد العلي في تكويناته هذا الموسم عن المفاهيم الطبيعية للرومانسية، فيرسم موقفاُ بديلاُ يحفل بالرموز العسكرية بأسلوب غاية في الجاذبية واللباقة، حيث يعرض مجموعةً من التصاميم المنسابة بتكوينات متدفقة، نجدها في الفساتين الضيقة التي تتسع نحو الأسفل بأبعاد تحاكي شكل حورية البحر، إلى جانب الفساتين الطويلة من الخلف، والنماذج المزودة بأكمام مصنوعة من أقمشة تتباين مع نسيج الفستان. ويسعى المصمم الموهوب لتقديم مواضيع إبداعية عملية عبر الاستعانة بتدرجات اللون العنابي. لذلك قام بتحويل الرسومات المموهة وميداليات الحروب

أطلقت دار أزياء "رامي العلي"  سادس تشكيلاتها من الملابس الجاهزة لموسم خريف وشتاء 2017/2018 في سياق إبداعي يقدم مقاربةً أنثويةً لمفردات رمزية عسكرية.

ويبتعد العلي في تكويناته هذا الموسم عن المفاهيم الطبيعية للرومانسية، فيرسم موقفاُ بديلاُ يحفل بالرموز العسكرية بأسلوب غاية في الجاذبية واللباقة، حيث يعرض مجموعةً من التصاميم المنسابة بتكوينات متدفقة، نجدها في الفساتين الضيقة التي تتسع نحو الأسفل بأبعاد تحاكي شكل حورية البحر، إلى جانب الفساتين الطويلة من الخلف، والنماذج المزودة بأكمام مصنوعة من أقمشة تتباين مع نسيج الفستان.

ويسعى المصمم الموهوب لتقديم مواضيع إبداعية عملية عبر الاستعانة بتدرجات اللون العنابي. لذلك قام بتحويل الرسومات المموهة وميداليات الحروب إلى تكوينات فنية تقارب مفردات الجيش من منظور أنثوي بنفحة عصرية مع انطباع شامل يجسد مبدأ الفردية في الأسلوب.

وتختلف هذه التشكيلة عن نظيراتها في المواسم السابقة باعتبارها تقدم مقاربةً هيكليةً متكيفة لمفردات التصاميم الأنيقة دون أن تفقد سمات الجاذبية والسحر التي تشتهر بها العلامة، حيث تحفل التصاميم بالتطريزات المستوحاة من أحزمة الرصاص التي توضع على الكتف، وتتألق بتأثيرات لونية كامدة وفق تفاصيل من الأحجار لتقدم إطلالة عصرية مبتكرة.

بينما تروي تفاصيل الدانتيل على أقمشة التول حكايةً تعبر عن الجوهر الحقيقي للجمال والجاذبية. استعانت التشكيلة بتفاصيل غاية في الدقة مفعمة بالزخارف وأقمشة لاميه الفاخرة بنسيجها اللماع لمنح القطع انسيابيةً تأخذ شكل الجسم ويعزز اللمسة الأنثوية للتصاميم. ومن ناحية أخرى، تم ابتكار قصات بأطوال تجريبية لتمثّل الشكل العصري من النظام العسكري التاريخي، في حين استعان المصمم بمواد مختلفة لإغناء جمالية المعرض الذي يتضمن رموزاً تجسد نظاماً صارماً.

وتطغى على التشكيلة تدرجات خفيفة ومحايدة من البيج والذهبي اللامع تضفي على الأزياء رونقاً خلاباً يومض بنفحات من الأنوثة. وتأتي هذه الصياغات اللونية لتتباين مع ظلال داكنة من العنابي والأخضر بما يتناسب مع فصل الخريف ويعبر عن الدلالات الجديدة للزي العسكري.

كما تتضمن التشكيلة عباءات مصنوعة من الكريب، ونوع خاص من الدانتيل، إضافة إلى التول، والأقمشة المطرزة تجسد جميعها أسلوباً جديداً يضيف أنوثةً على رموز الجيش التي تزخر بها التشكيلة.

اترك تعليقاً