أخبار

رحلة تطوّر أزياء المرأة الحامل عبر مئات السنين

رحلة تطوّر أزياء المرأة الحامل عبر...

محتوى مدفوع

عرفت أزياء المرأة الحامل تطوراً كبيراً عبرالسنوات، بداية من إخفاء بروز البطن في عام 1800، وانتهاء بالكشف عن البطن في منتهى الثقة والفخر في 2017. وتعبّر أزياء المرأة الحامل في كل مرحلة عن ثقافات المجتمع وعاداته، وهي التقاليد التي تغيّرت كثيرا على مر العصور، وتغيّرت معها ملابس وأزياء المرأة الحامل تغيّراً كبيراً. ففي عام 1800 ، كانت الأزياء تقوم بدور مهم في إخفاء بروز البطن، عن طريق مشدّ الأمومة، الذي كان يُصنع من عظم الحيوانات. بدأ يحدث تغيّر تدريجي في الأزياء عام 1850، فظهرت الطبقات والكشكشة المبالغ فيها، خاصة في منطقتي الصدر والبطن، مع الحرص أيضا على إخفاء بروز البطن،

عرفت أزياء المرأة الحامل تطوراً كبيراً عبرالسنوات، بداية من إخفاء بروز البطن في عام 1800، وانتهاء بالكشف عن البطن في منتهى الثقة والفخر في 2017.

وتعبّر أزياء المرأة الحامل في كل مرحلة عن ثقافات المجتمع وعاداته، وهي التقاليد التي تغيّرت كثيرا على مر العصور، وتغيّرت معها ملابس وأزياء المرأة الحامل تغيّراً كبيراً.

ففي عام 1800 ، كانت الأزياء تقوم بدور مهم في إخفاء بروز البطن، عن طريق مشدّ الأمومة، الذي كان يُصنع من عظم الحيوانات.

بدأ يحدث تغيّر تدريجي في الأزياء عام 1850، فظهرت الطبقات والكشكشة المبالغ فيها، خاصة في منطقتي الصدر والبطن، مع الحرص أيضا على إخفاء بروز البطن، الذي يبدو أنه كان اتجاها وهدفا رئيسيا في هذه الفترة.

ثم حدث تغيّر كبير في أزياء المرأة الحامل في عام 1900، فظهر حزام الخصر، وبدت الأزياء أكثر وضوحا وأكثر حرية، وبدأت أيضا تظهر القصّات في الموديلات، إلى جانب اعتماد الملابس المريحة التي كانت ومازالت من أساسيات زي الحوامل.

في 1950 بدأت أزياء الحامل تأخذ شكلا أكثر دقة، فظهرت تنورات القلم الرصاص، مع السترة ذات الصدر المجسّم، والواسع لإراحة البطن، وقد عبّرت أيقونة الموضة العالمية إليزابيث تايلور أفضل تعبير عن ملابس هذه الحقبة في عام 1957.

"تحيا الحرية"، كان هذا هو الشعار المرفوع عام 1970، من خلال الفساتين القصيرة التي تكشف عن الساقين، وكذلك الفساتين التي تكشف عن الصدر والأكتاف أيضا، والتي لاقت رواجا كبيرا في تلك الفترة.

عبّرت الأميرة الراحلة ديانا عن تطوّر جديد في أزياء المرأة الحامل عام 1982، حين ارتدت الفستان الطويل الواسع، وهو الاتجاه الذي اعتمدته بعدها كثيرات من الحوامل اللواتي ارتدين الأقمشة الناعمة المريحة والأنيقة.

الأمر اختلف تماما في التسعينيات، وغلبت عليه أجواء الإثارة والجاذبية، التي وصلت إلى قمتها حين ظهرت النجمة العالمية ديمي مور عارية تماما على غلاف مجلة "فانيتي فير"، لتنهي تماما فكرة إخفاء بروز البطن أثناء الحمل.

زاد الفخر ببروز البطن في عام 2000 من خلال التي شيرتات التي تكشف عن البطن، أو حتى الفساتين المجسّمة، أو فساتين السهرة من الشيفون الذي يبرز ملامح الجسد بشكل واضح.

اهتمت كبرى بيوت الأناقة ابتداء من 2005 بأزياء الحوامل، فتوفرت لديهن تشكيلة من الأزياء الراقية التي تظهر بروز البطن، وتضفي عليهن أناقة لافتة.

منذ 2015 وحتى اليوم في 2017، زادت ثقة الحوامل في أجسادهن وأنفسهن، فارتدين الفساتين من الشبيكة، التي لاقت أيضا رواجاً كبيراً في السنوات الأخيرة، وكذلك الملابس المصنوعة من الشيفون والدانتيل، التي تتصف بالجرأة الشديدة في إظهار جسد المرأة، فضلاً عن الفساتين المجسّمة بشكل كامل، التي تظهر انحناءات جسد المرأة الحامل بشكل مثير ولافت، ولم يعد الاهتمام اليوم منصبا على الراحة فقط، مثلما كان يحدث في السنوات السابقة، وإنما أصبح الاهتمام الأول هو الأناقة التي حلّت في المرتبة الأولى قبل راحة المرأة الحامل.

اترك تعليقاً