أخبار

دور الموضة العالمية تتنافس لتستوحي إطلالاتها من الماضي

دور الموضة العالمية تتنافس لتستوحي...

محتوى مدفوع

في الآونة الأخيرة، دأب العديد من المصممين العالميين على سبر أرشيفات الموضة عبر التاريخ التي أصبحت مصدر إلهام لهم ووسيلة لاستقاء الأفكار الجديدة وتوظيفها في قالب عصري جديد ومثير للاهتمام. مصممون أمثال غرازيا شيوري من دار ديور وديمنا غفازاليا من بالنسياغا وجوليان دوسيلا من باكو رابان، كلهم وجدوا ضالتهم في تاريخ الموضة القديم لثقافات مختلفة مما أغنى إبداعاتهم وميزها عن غيرها لكن بطبيعة الحال مع الحفاظ على هوية الدار ومبادئها، حسبما ذكرت مجلة فوغ. وهذه بعض الأمثلة عن دور الأزياء التي اتخذت من أرشيفات الموضة مصدر إلهام لها: ديور ريزورت 2018: منذ توليها منصب المدير الفني في دار ديور الصيف

في الآونة الأخيرة، دأب العديد من المصممين العالميين على سبر أرشيفات الموضة عبر التاريخ التي أصبحت مصدر إلهام لهم ووسيلة لاستقاء الأفكار الجديدة وتوظيفها في قالب عصري جديد ومثير للاهتمام.

مصممون أمثال غرازيا شيوري من دار ديور وديمنا غفازاليا من بالنسياغا وجوليان دوسيلا من باكو رابان، كلهم وجدوا ضالتهم في تاريخ الموضة القديم لثقافات مختلفة مما أغنى إبداعاتهم وميزها عن غيرها لكن بطبيعة الحال مع الحفاظ على هوية الدار ومبادئها، حسبما ذكرت مجلة فوغ.

وهذه بعض الأمثلة عن دور الأزياء التي اتخذت من أرشيفات الموضة مصدر إلهام لها:

ديور ريزورت 2018:

منذ توليها منصب المدير الفني في دار ديور الصيف الماضي، نهلت ماريا غرازيا شيوري من أرشيف الدار. فعلى سبيل المثال، تضمنت مجموعتها للهوت كوتور لربيع 2017 فستان Monsirue Dior الذي تم تصميمه في العام 1950، وقامت بإحياء السترة بغطاء الرأس التي استلهمته من "الحقبة الزرقاء" من العام 1949، فيما تميزت تشكيلتها لريزورت 2018 بلمسة فنية مستوحاة من رسومات كهوف لاسكو البدائية والتي استخدمتها على مجموعة من القطع خلال عرضها في لوس أنجلوس الأخير، مثل الفساتين القصيرة المصنوعة من الجاكار والفرو والمعاطف.

خريف بالينسياغا 2017:

يشترك المدير الفني لدار بالينسياغا، ديمنا غفاساليا، بالنظرة الإبداعية نفسها مع مؤسس الدار كريستوبال. ففي تشكيلته الخريفية 2017، احتفل غفاساليا بالعيد المئوي للدار من خلال لمسة تاريخية واضحة، إذ تضمنت القطع 9 فساتين سهرة من حقبة كريستوبال في خمسينيات القرن الماضي، حتى أنه لم يدخل عليها إلا القليل من التعديلات.

خريف باكورابان 2017:

أما العقل الإبداعي لدار باكو رابان، جوليان دوسينا، فقد ورث توقيع الدار الذي يتجلى في استخدام المنسوجات المصنوعة من السلاسل المعدنية. خلال ستينيات القرن الماضي، اكتسبت الدار شهرتها من توظيف هذا النوع من الأقمشة الغريبة على عالم الموضة آنذاك، بالإضافة إلى الفساتين التي تدخل فيها مادة البلاستيك والزئبق.

اترك تعليقاً