أخبار

ستينية تصبح أيقونة للموضة العالمية بالمصادفة

لم يخطر في حسبان لين سليتر أن تطرق أبواب الشهرة وتصبح أيقونة موضة عالمية بين ليلة وضحاها بالمصادفة البحتة. سليتر ( 63 عاماً ) الحاصلة على دكتوراه في الرعاية الاجتماعية والتي تعمل حالياً كبروفيسور في جامعة فوردهام، كانت تنتظر صديقتها خارج مبنى مركز لينكولن حيث كانت تعقد فعاليات أسبوع نيويورك للموضة قبل سنوات عندما حاصرها مراسلان يابانيان بالأسئلة والصور الفوتوغرافية ظناً منهما أنها إحدى مشاهير الموضة. والسبب في سوء الفهم هذا أن سليتر كانت في غاية الأناقة حيث كانت ترتدي "زي كيمونو" عصريا من تصميم يوهجي ياماموتو مع حقيبة شانيل. ووصفت سليتر الموقف لصحيفة الديلي ميل قائلة: "لقد اقترب مني

لم يخطر في حسبان لين سليتر أن تطرق أبواب الشهرة وتصبح أيقونة موضة عالمية بين ليلة وضحاها بالمصادفة البحتة.

سليتر ( 63 عاماً ) الحاصلة على دكتوراه في الرعاية الاجتماعية والتي تعمل حالياً كبروفيسور في جامعة فوردهام، كانت تنتظر صديقتها خارج مبنى مركز لينكولن حيث كانت تعقد فعاليات أسبوع نيويورك للموضة قبل سنوات عندما حاصرها مراسلان يابانيان بالأسئلة والصور الفوتوغرافية ظناً منهما أنها إحدى مشاهير الموضة. والسبب في سوء الفهم هذا أن سليتر كانت في غاية الأناقة حيث كانت ترتدي "زي كيمونو" عصريا من تصميم يوهجي ياماموتو مع حقيبة شانيل.

ووصفت سليتر الموقف لصحيفة الديلي ميل قائلة: "لقد اقترب مني المراسلان اليابانيان وبدآ في طرح الأسئلة، وحينها اعتقد السياح أنني شخصية هامة في عالم الموضة فالتفت مجموعة كبيرة من الأشخاص من حولي لالتقاط الصور".

البروفسور التي تعمل في مجال إساءة معاملة الأطفال والعنف الأسري، وجدت خط عمل جديد بعد الموقف الذي حدث معها، حيث ساعدها بعض أصدقائها على فتح مدونة إلكترونية لنشر صور لإطلالاتها المتنوعة أطلقت عليها اسم Accidental Icon لتتحدث فيها عن اهتماماتها بعالم الموضة وتعطي دفعة للسيدات من عمرها بأن لايخجلن من إظهار أنوثتهن والتعبير عن حبهن للموضة.

أصبحت سليتر اليوم من أهم الشخصيات المؤثرة في عالم الموضة على مواقع التواصل الاجتماعي واجتذبت إليها الآلاف من المتابعين المعجبين بنجاحها.

اترك تعليقاً