أخبار

تُحوّل ثيابها الرثة إلى أزياء عصرية رائعة لبنتيها

تُحوّل ثيابها الرثة إلى أزياء عصرية...

محتوى مدفوع

حصلت أم أمريكية على إعجاب الآلاف من رواد مواقع التواصل الاجتماعي عندما قامت ببادرة فريدة من نوعها تتمثل في تحويل ثيابها المستعملة إلى أزياء عصرية لبنتيها الصغيرتين. وكانت سارة ثيو المتحدرة من سولت ليك سيتي في ولاية أوتا الأمريكية، قد دأبت خلال 6 سنوات الماضية على إعادة تدوير ثيابها من أجل ابنتيها آدي (9 أعوام) وآنا (8 أعوام)، مثل فستان عرسها الذي حولته إلى فساتين صيفية وستراتها الجلدية إلى حقائب يدوية حديثة. واستلهمت ثيو فكرتها من ابنتها آنا التي أعجبت في يوم من الأيام بإحدى قمصان أمها القديمة وأرادت الأم أن تسعد ابنتها بصنع قطعة مناسبة لها من القميص نفسه.

حصلت أم أمريكية على إعجاب الآلاف من رواد مواقع التواصل الاجتماعي عندما قامت ببادرة فريدة من نوعها تتمثل في تحويل ثيابها المستعملة إلى أزياء عصرية لبنتيها الصغيرتين.

وكانت سارة ثيو المتحدرة من سولت ليك سيتي في ولاية أوتا الأمريكية، قد دأبت خلال 6 سنوات الماضية على إعادة تدوير ثيابها من أجل ابنتيها آدي (9 أعوام) وآنا (8 أعوام)، مثل فستان عرسها الذي حولته إلى فساتين صيفية وستراتها الجلدية إلى حقائب يدوية حديثة.

واستلهمت ثيو فكرتها من ابنتها آنا التي أعجبت في يوم من الأيام بإحدى قمصان أمها القديمة وأرادت الأم أن تسعد ابنتها بصنع قطعة مناسبة لها من القميص نفسه.

اليوم، من خلال قناتها الخاصة على يوتيوب تقوم ثيو بتصوير أفلام قصيرة لها في المحلات الخيرية حيث تختار الثياب المستعملة وتأخذ اقتراحات من متابعيها حول كيفية تحويلها إلى أزياء حديثة قابلة للاستخدام مرة أخرى.

وصرحت الأم لصحيفة الديلي ميل قائلة: "من خلال هذه الموهبة، استطعت تحقيق أحلامي. فأنا أستمتع بتوفير المال وحماية البيئة وإبداع قطع متميزة لا يملكها الآخرون".

وترغب ثيو في خلق علامتها التجارية الخاصة بها في المستقبل القريب وتخصيص ريعها للمؤسسات الخيرية.

اترك تعليقاً