أخبار

نصائح الستينية "تسيبورا سالامون" لتصبحي نجمة في عالم الموضة!

نصائح الستينية "تسيبورا سالامون" لت...

كثير منا يعتبر أن للموضة سناً معيناً، وأن الاهتمام يقل بمرور السنين، إلا أن الحقيقة عكس ذلك، فأسلوب الموضة يكبر معنا. وتقول تسيبورا سالامون البالغة من العمر 66 عاماً، والتي كانت تعرض مجموعات مبهجة من الأزياء على ظهر دراجتها من ماركة "بيانتشي ميلانو" منذ الثمانينيات: "الشيء الذي أحبه حول ركوب الدراجات هو أن المدينة كلها ترى ما أرتديه وقد التقيت صديقة عزيزة عندما توقفتُ عند إحدى إشارات المرور وصاحت في اتجاهي قائلة: أريد أن أكون مثلك عندما أكبر". قد تكون تسيبورا دائماً سبباً في عرقلة حركة المرور، ولكنها في السنوات الأخيرة أصبحت من نجوم موضة الشارع أيضًا، وجذب حسابها على

كثير منا يعتبر أن للموضة سناً معيناً، وأن الاهتمام يقل بمرور السنين، إلا أن الحقيقة عكس ذلك، فأسلوب الموضة يكبر معنا.

وتقول تسيبورا سالامون البالغة من العمر 66 عاماً، والتي كانت تعرض مجموعات مبهجة من الأزياء على ظهر دراجتها من ماركة "بيانتشي ميلانو" منذ الثمانينيات: "الشيء الذي أحبه حول ركوب الدراجات هو أن المدينة كلها ترى ما أرتديه وقد التقيت صديقة عزيزة عندما توقفتُ عند إحدى إشارات المرور وصاحت في اتجاهي قائلة: أريد أن أكون مثلك عندما أكبر".

قد تكون تسيبورا دائماً سبباً في عرقلة حركة المرور، ولكنها في السنوات الأخيرة أصبحت من نجوم موضة الشارع أيضًا، وجذب حسابها على إنستغرام أكثر من 24 ألف متابع.

شاركت تسيبورا في حملة إعلانية في العام 2012، وتألقت في عام 2014 في فيلم Advanced Style، وحاليا طلب منها الناشر ريتزولي توثيق نهجها المتفرد في الاستعداد في الصباح في كتاب جديد، تجري فيه مقابلات مع 10 نساء آخريات يبلغن أكثر من 50 عاماً ممن تعجب بأسلوبهن في ارتداء الأزياء.

وتقول تسيبورا عن السبب الذي دفعها لكتابة هذا الكتاب، إن النساء فوق سن معينة غالباً ما يتم تجاهلهن من قبل صناعة الأزياء، وعندما لا يرين أنفسهن يعتقدن أنهن لا ينبغي أن يكن مهتمات أكثر من ذلك بالأزياء.

وأضافت: "نعتقد أنه يجب أن نخصص الوقت فقط للأشياء المتعلقة بالكبار في حياتنا كالأبناء والأحفاد والشركاء والوظيفة والمنزل وما آمل أن تروه من النساء في هذا الكتاب، هو أن الأسلوب الرائع بالنسبة لهن هو البساطة".

ألقت تسيبورا محاضرات في دورات للتصميم منذ العام 2000، وسافرت إلى كاليفورنيا واليابان والجبل الأسود لتشجيع جمهورها من محبي الأزياء على الاستمتاع بملابسهم مرة أخرى وهدفها الرئيسي هو تعليم النساء كيفية تحديد ما يعبر عنهن تماماً، وفي الوقت نفسه التخلص من التوتر المصاحب للتسوق.

وتنصح تسيبورا بالذهاب إلى المتجر وتجربة الأزياء حتى لو كنتِ لن تشتري أي شيء، على أن تبدئي من الأسفل مع وضع سؤال بسيط في ذهنك حول ما إذا كنت أكثر راحة في ارتداء التنورة أو السراويل. وإذا اخترنا السراويل فأي أشكالها أنسب وأي قميص يمكن ارتداؤه معه؟.

وقد تكون صورة تسيبورا عبارة عن قوس قزح من المطرزات الصينية، والمجوهرات الجريئة ومجموعة متنوعة من القبعات، لكنها تسارع إلى الإشارة إلى أنها لا تحاول تشجيع الجميع على اتباع نمطها في ارتداء الملابس، بل إنها تريد أن يجد تلاميذها أسلوبهم الخاص. وتقول: "إذا كنت خائفاً من لون معين يمكن خلطه مع ظل جديد ثم البناء ببطء إذا كانت النتيجة الأولية مرضية".

وما تشترك فيه النساء العشر الأخريات في كتاب تسيبورا هو أن مبادئ أسلوبهن في ارتداء الملابس أصبحت نوعاً من الزي الرسمي. فميشيل أوكا دونر على سبيل المثال، وهي فنانة تبلغ من العمر 72 عاماً، ظلت ترتدي نفس نمط الفساتين العامودية لمدة 20 عاماً من مختلف الأقمشة والألوان لأنه الأسلوب الأمثل المناسب لها، وهي تعرف أنها سوف تبدو دائماً أنيقة فيه".

أما كارمن دي لافالاد البالغة من العمر 86 عاماً وهي راقصة رئيسية سابقة في أوبرا متروبوليتان، فتتبع نمطاً أكثر دراماتيكية، فهي تحب ارتداء اللون الأحمر أو الأسود من الأعلى إلى أخمص القدمين، وهو ما يمنحها وجوداً مسرحياً، الأمر الذي يتفق مع خلفيتها.

اترك تعليقاً