أخبار

تعرفي على الأصول التي انطلقت منها الموضة العالمية الحديثة

تعرفي على الأصول التي انطلقت منها ا...

عرفت العديد من الثقافات القديمة معنى الموضة قبل الغرب بسنوات، الأمر الذي يؤكد أن معظم الأزياء العالمية ليست بدعاً جديداً، فهي تنبع من تقاليد مضى على وجودها قرون من الزمن. ولعلمنا بحبكِ للموضة ورغبتك في معرفة أصولها، نقدم لك تقريراً مميزاً نشره موقع "ناشونال جيوغرافيك" والذي يتضمن بعضا من الموضات الأبرز في العالم والشعوب التي تزينت بها. خرز الماساي الماساي هي قبيلة أفريقية شبه بدوية تربي الماشية تجوب متنزه "سيرينغيتي الوطني" في تنزانيا، وهم يرتدون أعمال زخرفة متقنة يومياً للتزين، بمبدأ كلما كثر كان أفضل، حيث يكدسون السلاسل فوق بعضها ويرتدون الأقراط الطويلة كالشلالات وأساور تغطي أذرعهم. ويشير تصميم وحجم

عرفت العديد من الثقافات القديمة معنى الموضة قبل الغرب بسنوات، الأمر الذي يؤكد أن معظم الأزياء العالمية ليست بدعاً جديداً، فهي تنبع من تقاليد مضى على وجودها قرون من الزمن.

ولعلمنا بحبكِ للموضة ورغبتك في معرفة أصولها، نقدم لك تقريراً مميزاً نشره موقع "ناشونال جيوغرافيك" والذي يتضمن بعضا من الموضات الأبرز في العالم والشعوب التي تزينت بها.

خرز الماساي

الماساي هي قبيلة أفريقية شبه بدوية تربي الماشية تجوب متنزه "سيرينغيتي الوطني" في تنزانيا، وهم يرتدون أعمال زخرفة متقنة يومياً للتزين، بمبدأ كلما كثر كان أفضل، حيث يكدسون السلاسل فوق بعضها ويرتدون الأقراط الطويلة كالشلالات وأساور تغطي أذرعهم. ويشير تصميم وحجم زينة كل منهم إلى عمره وهويته ووضعه في المجتمع.

خرز اليوروبا

شعب اليوروبا من نيجيريا هو أول من مارس الفودو في العالم، والآن يصل عددهم 20 مليون نسمة وأفراد هذا الشعب لديهم تقليد زخرفة خرزية تعود إلى القرن الـ 16، حيث يرتدون تيجانا طويلة مُطرزة غالباً ما تتميز بالطيور التي يبدو أنها على وشك التحليق، والتي تعتبر أحد أهم أركان ثقافتهم، ولكن خلال الحفل التنكري السنوي "إيغون غون" يظهر إبداعهم الزخرفي بالخرز، حيث يغطي المؤديون أجسامهم كلها بالأقمشة المطرزة بكثافة، حتى يصبح من غير الممكن التعرف عليهم كبشر.

خرز الهنود الحمر (سكان أمريكا الأصليون)

في أمريكا الشمالية يسري تاريخ التزين بالخرز في أعماق تاريخ القبائل الأمريكية الأصلية البدوية التي عاشت في سهول الغرب من نهر المسيسبي، حيث عُثر على أقدم حبة خرز في التاريخ تعود إلى 11 ألفا قبل الميلاد، وبسبب حاجتهم للقدرة على التحرك بسرعة عبر رقعة واسعة من الغرب الأمريكي بسبب الجفاف ونقص الطعام أو الحرب بين القبائل ركز الهنود الجهود الفنية على العناصر التي يسهل حملها.

وفي الشرق، استخدمت بعض القبائل الصدف البحري لصنع خرز يدعى "وامبام"، والذي تم استخدامه كعملة وتم ارتداؤه كالحلي، وتم اعتبار الوامبام رمزاً للاتفاق وكأنه وثيقة موقعة.

اترك تعليقاً