من رجل إلى عارضة ملابس داخلية وفساتين زفاف

من رجل إلى عارضة ملابس داخلية وفساتين زفاف

محمد رضا

ولدت نيكول جيبسون، 36 سنة كصبي وتحولت إلى امرأة بعد عملية تحويل جنسي غيرت مجرى حياتها.

وبحسب صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، تشعر نيكول كأنها أميرة في عملها كعارضة للملابس الداخلية وفساتين الزفاف، كما اجتاحت صورها المثيرة حسابها على موقع إنستغرام.

بدأت نيكول عملية تغيير الهرمونات في العام 2010، وأجرت تغييرات جنسية عام 2013، لتخطف الأضواء في أسبوع الموضة بلندن.

هذه العارضة المثيرة لم تعد تحتسب رجلًا، بل أنها أصبحت أنثى رسميًا حتى في جواز سفرها وأيضًا في رخصة القيادة.

  

وكان تحولها إلى امرأة ناجحاً جدًا ومقنعاً لدرجة قالت عنها نيكول إنه حتى من شاركوها علاقات جنسية لا يمكنهم أن يقولوا إنها ولدت ذكرًا.

وأضافت: “لا أعرّف نفسي كمتحولة جنسيًا اليوم، ورغم أنني كنت صبيًا صغيرًا، إلا أنني لطالما شعرت بأنني أنثى، لقد كان عقلي عقل فتاة صغيرة وكذلك روحي، والآن أعيش حياتي كامرأة بشكل رسمي”.

نيكول كانت تدعى جلين في صباها، ولكنها دائما ما شعرت بأن داخلها فتاة صغيرة تتخيل نفسها ترتدي ملابس نسائية، وبعد تخرجها من الجامعة بدأت تطول شعرها وترتدي الملابس النسائية حتى طلبت من طبيبها إجراء عملية تغيير للجنس.

بعد أن تم قبول تمويل إجراء عمليتها من قبل التأمين الصحي، والتي تراوحت تكلفتها من 12 إلى 14 ألف جنيه إسترليني، بدأت مشوارها في أكتوبر 2010 حيث بدأت بتناول هرمونات تعزيز التحول الجسدي في يونيو من نفس العام، وفي صيف 2013 قامت بإجراء العملية، وعلى الرغم من أنها غير قادرة على الإنجاب بشكل طبيعي إلا أنها تتمتع بحياة جنسية طبيعية.

وقامت نيكول بالعديد من الأدوار في البرامج حتى بدأت مسيرتها الناجحة كعارضة أزياء، وتقول: “لقد قدمت العديد من عروض الأزياء، ومن الواضح أن طول قامتي ساعدني وكذلك قصتي التي سحرت المتابعين إلا أنني أعتقد أن تبختري هو ما جذبهم في النهاية”.

كان العمل كعارضة أزياء هو حلم نيكول الذي لم تتنازل عنه ولذلك قامت بالتوقيع لـعروض Classic Models التي روجت لها كعارضة فساتين زفاف.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات: desk (at) foochia.com