أخبار

تزامنا مع أسبوع لندن للموضة.. معرضٌ يعيد أناقة الأميرة ديانا إلى الواجهة

تزامنا مع أسبوع لندن للموضة.. معرضٌ...

لطالما خطفت الأميرة ديانا الأنظار بجمال إطلالتها وأناقتها، التي كانت محط تركيز الملايين حول العالم، فعندما ارتدت ثوبا أسود عاري الكتفين خارج معرض سربنتين في العام 1994، اعتمدت أوراقها كرمز للموضة. وعلى مدار الأعوام السابقة كان هناك العديد من المناسبات، التي خلدّت الأميرة الراحلة، إلا أن المعرض الذي سيتم افتتاحه في 24 فبراير الحالي، بقصر كنسينغتون في لندن، سيركز على قصة ديانا في مجال الأزياء فقط، حيث سيتم عرض مجموعة من ثيابها بما في ذلك ثوبها المخملي الشهير، الذي ارتدته في البيت الأبيض عندما رقصت مع النجم جون ترافولتا. وبمناسبة قرب موعد افتتاح المعرض، الذي يصور رحلة أزياء الأميرة، استذكرت مصممة

لطالما خطفت الأميرة ديانا الأنظار بجمال إطلالتها وأناقتها، التي كانت محط تركيز الملايين حول العالم، فعندما ارتدت ثوبا أسود عاري الكتفين خارج معرض سربنتين في العام 1994، اعتمدت أوراقها كرمز للموضة.

وعلى مدار الأعوام السابقة كان هناك العديد من المناسبات، التي خلدّت الأميرة الراحلة، إلا أن المعرض الذي سيتم افتتاحه في 24 فبراير الحالي، بقصر كنسينغتون في لندن، سيركز على قصة ديانا في مجال الأزياء فقط، حيث سيتم عرض مجموعة من ثيابها بما في ذلك ثوبها المخملي الشهير، الذي ارتدته في البيت الأبيض عندما رقصت مع النجم جون ترافولتا.

وبمناسبة قرب موعد افتتاح المعرض، الذي يصور رحلة أزياء الأميرة، استذكرت مصممة الأزياء كارولين تشارلز والحاصلة على وسام الإمبراطورية البريطانية، براءة ديانا في عامها الـ 19، حين كانت تعمل كمدرسة في حضانة، كما استذكرت تحوّل مفهوم الأزياء لدى الأميرة، في اللحظة التي أعلن فيها الأمير تشارلز عن زواجه منها، حيث قالت المصممة إن ديانا كانت ودودة جدًا وطويلة القامة، مؤكدة أنها استمتعت كثيرا في تصميم ثيابها.

وأضافت كارولين أن الأميرة ديانا كانت تأخذ مسألة إطلالاتها واختيار التصاميم على محمل الجد، كما كانت تسأل إن كانت الملابس تناسبها أم لا، وعلى الرغم من الحزن والمأساة التي تميزت بها حياتها، إلا أن ديانا كانت امرأة شابة وسعيدة. مشيرة إلى أنها كانت شخصية عملية، ولم تمانع أبدا تكرار التصميم نفسه في أكثر من مناسبة، كما قدمت بعضا من ملابسها لصديقتها سارة فيرغسون.

وبينما لم تلتق كارولين بالأمراء من أبناء الأميرة ديانا، إلا أنها شعرت بالحزن عليهم وعلى صورتهم وهم يتبعون نعش والدتهم يوم جنازتها في العام 1997، والتي حضرتها كارولين والمصمم بروس أولدفيلد.

وأشارت كارولين، إلى أن أحد أهم الأزياء التي تتبادر إلى الذهن هو المعطف البورغوندي الذي ارتدته ديانا عام 1983، والذي عرض مسبقا في قصر كنسينغتون عام 2008، حيث تمت المزايدة عليه مرتين آخرهما وصل ثمنه إلى 125 ألف جنيه إسترليني.

وبحلول أسبوع لندن للموضة، تذكر كارولين الدور الذي لعبته الأميرة ديانا في تعزيز مكانة الأزياء البريطانية، وكيف سيكون لها حضور دائم في كل ما يتعلق بالأزياء.

اترك تعليقاً