بالصور.. أسبوع نيويورك للموضة يجمع الأزياء بالسياسة

11111111111

لبنى عبدالكريم

أصبح لعالم الأزياء مواقفه الواضحة فيما يتعلق بالتوجهات السياسية للولايات المتحدة الأمريكية، فقد عرف أسبوع الموضة الأخير في نيويورك قيام بعض مصممي الأزياء بإبداء آرائهم السياسية بكل جرأة من خلال إبداعاتهم الفنية.

لتقديم مجموعته الجديدة، يوم الجمعة الماضي، فضل مصمم دار كالفين كلاين، رالف سيمونز، افتتاح عرضه واختتامه بموسيقى من أغنية “هذه ليست أمريكا” للمغني الإنجليزي الشهير ديفيد بووي، وذلك ليظهر انتقاده للسياسة غير المقبولة التي يتبعها الرئيس الأمريكي الجديد، دونالد ترامب.

أما المصمم الأمريكي والمكسيكي الأصل لدار LRS Studio للأزياء فقد أظهر رأيه بصراحة وشجاعة من خلال كلمات تعبر عن حنقه من السياسة الأمريكية العنصرية تجاه المكسيك عندما أصدر ترامب قراره ببناء حائط يفصل بين بلده والولايات المتحدة الأمريكية، حيث كتب على الملابس الداخلية للعارضات عبارت مثل “اذهب إلى الجحيم أيها الحائط” وأخرى مثل “لا للحظر، لا لبناء الحائط”.

لم تقتصر الرسائل السياسية على المدرجات فقط، بل تجاوزته إلى ضيوف الصفوف الأمامية أمثال المصممة العالمية وسيدة الأعمال ديان فون فورستنبورغ التي حرصت على وضع دبوس كبير على واجهة قميصها كتب عليه العبارة التالية: “الأزياء تبدأ بتنظيم الأسرة”.

وصرحت ديان لصحيفة الديلي ميل قائلة: “لا يتعلق الأمر هنا بالسياسة وإنما بحقوق المرأة وكيانها وجسمها، وعن حقوق الإنسان بصفة عامة”.

أما عارضة الأزياء لورين هاتون فقد أشادت بعرض سيمون والرسائل التي أراد إيصالها للجمهور، حيث قالت: “أعتقد أن هذه هي رسالة الفن… عالم الأزياء لديه دائما شيء ليقوله للمجتمع”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات: desk (at) foochia.com