كارل لاغرفيلد ينضم إلى رالف لورين في إلباس ميلانيا ترامب

كارل لاغرفيلد ينضم إلى رالف لورين في إلباس ميلانيا ترامب

لبنى عبدالكريم

في خضم الاستعدادات لتولي دونالد ترامب مهامه كرئيس جديد للولايات المتحدة الأمريكية، ستقام يوم الجمعة القادم مراسيم Inauguration Day أو يوم الافتتاح وهو الحفل، الذي يتم من خلاله تنصيب رئيس الولايات المتحدة رسمياً وإعلان ولاية جديدة مدتها أربع سنوات.

وبطبيعة الحال، ستحتاح زوجة الرئيس الجديد، ميلانيا ترامب، فستانين لحضور مراسيم التنصيب وحلف اليمين الدستوري، خلال النهار، وفستان سهرة لحضور الحفل المسائي.

حتى الآن، تم تعيين المصمم العالمي رالف لورين كأفضل وأول خيار لإلباس السيدة الأولى، لكن اسماً آخر لمع إلى جانب لورين أمس، وهو كارل لاغرفيلد، ما يعني أن ميلانيا من المحتمل أن ترتدي من كلا المصممين، ربما تصميم صباحي من لورين، وآخر للسهرة من إبداع لاغرفيلد.

ولم يعرف بعد ما هي العلامة التجارية التي سيستعين بها لاغرفيلد لإلباس ميلانيا، فهل ستكون من تصميم شانيل؟ أم فندي؟ أم علامة لاغرفيلد الخاصة؟، لكن بحسب مجلة “هاربرز بازار” فإنه من المرجح أن يبدع المصمم الأسطوري قطعة متميزة من علامته التجارية.

وبحسب المجلة، فإنه ليس مستغربا أن يوافق لاغرفيلد على أخذ المهمة الصعبة على عاتقه، في وقت رفض معظم المصممين الآخرين التعامل مع ميلانيا، وذلك رداً على مواقف زوجها العنصرية، واحتقاره للنساء وأساليبه الفظة في القيادة.

فبدءًا من المصممة الفرنسية صوفيا تياليت، التي كانت أول من رفض إلباس ميلانيا، معتبرة أن عروض أزيائها هي “احتفال بالتنوع الثقافي والعرقي وانعكاس للعالم الذي نعيش فيه” وبالتالي فهي لا تلائم زوجة ترامب، كما شجعت باقي المصممين العالميين أن يحذو حذوها.

وهذا ما حدث فعلاً، حيث توالت ردود الفعل المؤيدة لتياليت من معظم المصممين، منهم توم فورد ومارك جيكوبس وغيرهم الكثير.