أخبار

للمرة الثانية.. منى المنصوري في قائمة السيدات العربيات الأكثر نفوذًا في 2016

للمرة الثانية.. منى المنصوري في قائ...

محتوى مدفوع

للمرة الثانية يتم اختيار مصممة الأزياء الإماراتية الشهيرة منى المنصوري، ضمن قائمة السيدات العربيات، الأكثر نفوذًا وتأثيرًا في العالم العربي للعام 2016 اللواتي أثبتن قدرة كبيرة على التغيير الإيجابي في مجتمعاتهن. وتنضم المصممة العالمية بهذا الاختيار إلى نخبة من أشهر وأهم السيدات في العالم، ابتداء من الشيخة لبنى القاسمي والأميرة هيا بنت الحسين، وانتهاء بالملكة رانيا وأمل كلوني، مرورًا بميرفت التلاوي وأحلام مستغانمي، وغيرهن كثيرات. وقد وقع الاختيار على المصممة المعروفة، باعتبارها أفضل مصممة على مستوى الشرق الأوسط، وكذلك بسبب نجاحها اللافت كسفيرة للنوايا الحسنة، حيث ركّزت اهتمامها على الأنشطة التطوعية والإنسانية، من خلال عملها الإنساني، والرسائل التي حاولت جاهدة

للمرة الثانية يتم اختيار مصممة الأزياء الإماراتية الشهيرة منى المنصوري، ضمن قائمة السيدات العربيات، الأكثر نفوذًا وتأثيرًا في العالم العربي للعام 2016 اللواتي أثبتن قدرة كبيرة على التغيير الإيجابي في مجتمعاتهن.

وتنضم المصممة العالمية بهذا الاختيار إلى نخبة من أشهر وأهم السيدات في العالم، ابتداء من الشيخة لبنى القاسمي والأميرة هيا بنت الحسين، وانتهاء بالملكة رانيا وأمل كلوني، مرورًا بميرفت التلاوي وأحلام مستغانمي، وغيرهن كثيرات.

unnamed

وقد وقع الاختيار على المصممة المعروفة، باعتبارها أفضل مصممة على مستوى الشرق الأوسط، وكذلك بسبب نجاحها اللافت كسفيرة للنوايا الحسنة، حيث ركّزت اهتمامها على الأنشطة التطوعية والإنسانية، من خلال عملها الإنساني، والرسائل التي حاولت جاهدة توصيلها للعالم من خلال الأزياء والابتكارات التي تميّزت بها تصميماتها الرائعة ذات اللمسة الفنية والجمالية التي تتميّز بها عن غالبية المصممين، فشكّلت علامة فارقة في عالم الأزياء من ناحية، وفي خدمة المجتمع العربي، والعالمي، من ناحية أخرى.

وأجمل ما يميّز المصممة المعروفة حرصها على توجيه رسائل أبعد من الموضة بكثير، فلا يمكن أن يغفل أحد – مثلا - الدور الكبير الذي لعبته في تنشيط السياحة المصرية في الأقصر، منذ شهور، حين أصرّت على تقديم عرض أزيائها المميّز في المدينة السياحية العريقة، تحت عنوان "نفرتيتي.. رسالة حب وسلام من طيبة"، وهي اللفتة التي لم يقم بها مصممو الأزياء المصريون أنفسهم، وإن قام أحدهم بتقليدها بعد ذلك.

أما على مستوى الموضة، فحدّث ولا حرج، حيث حققت المصممة المبدعة إنجازات كبيرة، كان آخرها فوزها بلقب "أفضل مصممة" في "أسبوع الموضة الإسباني بمدينة كالاجا، حيث أبهرت الجميع – كالعادة - بالعرض الرائع والتصاميم اللافتة التي نقلت الحضور إلى مدن الأندلس وعبقها في عرض يعكس الأناقة والتراث والفن معًا، خاصة أنها سعت من خلال تصاميمها إلى كسر القيود المألوفة وخلق نوع من التصاميم التي تولد أُلفة مع الجمهور وتربط بينها وبين الحضور في تناغم رائع.

والخلاصة أن اختيارها ضمن قائمة السيدات العربيات، الأكثر نفوذا وتأثيرا في العالم العربي للعام 2016، أمر طبيعي، سواء على مستوى الإبداع، أو على مستوى خدمة المجتمع.

اترك تعليقاً