حرب باردة تشتعل بين “دولتشي آند غابانا” والمصمم “فيليب بلين”.. والسبب؟

حرب باردة تشتعل بين “دولتشي آند غابانا” والمصمم “فيليب بلين”.. والسبب؟

حفصة علمي

شهد عالم الموضة فضيحة طالت العلامة التجارية العريقة “دولتشي آند غابانا”. إذ اتهمت الدار الإيطالية المصمم الألماني الشاب فيليب بلين بمحاولته الاستحواذ على عشرات الموظفين لديها وإغرائهم للعمل لصالحه. والمثير للاهتمام أن معظم هؤلاء الموظفين يعملون في واحد من أهم متاجر “دولتشي آند غابانا” في العالم، وهو بوتيك milanaise de via della Spiga في ميلانو.

unnamed (9)

وقد أرسلت دار ميلانو التي تأسست سنة 1985 على يد دومينيكو دولتشي وستيفانو غابانا، على الفور رسالة من تحرير محاميها لمنافسها المصمم الألماني فيليب الذي قام بدوره بنشر جزء منها عبر حسابه إنستغرام، قائلا: “لقد تلقيت للتو رسالة لطيفة من محامي “دولتشي آند غابانا” يتهموني فيها أنا وفريق عملي بالإستيلاء على موظفيها”.

unnamed (8)

وأضاف فيليب بيلن في النهاية قائلاً: “لا أود الاعتذار لأي أحد!!! في بلد حر، يمكن لأي أحد اختيار مع من وأين يريد العمل. إذا كان الناس سعداء في مكان عملهم، فإنهم لن يتركونه”.

ولم يبخل فيليب بإظهار مدى حبه واحترامه للماركة دولتشي آند غابانا: “من المحزن أن أقول أن الجميع يحبونك إلى أن تصبح منافسهم. عملت ليل نهار لأكثر من 15 سنة لتحقيق حلمي وبناء شركتي … أحترم الجميع ولم أتلق أي مساعدة من أي أحد إلى يومنا هذا!!!”

ومن الواضح أن فيليب بلين، الذي عرف نجاحًا ملحوظا منذ بداياته، يلجأ إلى شبكات التواصل الاجتماعي حتى يعزز مكانته ويظهر للجميع في صورة “الضحية”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات: desk (at) foochia.com