كيف يتغير مزاجنا وفقًا لأسلوب لباسنا؟

كيف يتغير مزاجنا وفقًا لأسلوب لباسنا؟

محمد حسن

للملابس فلسفة حقيقية، إذ أنها تؤثر في حالتنا النفسية، فتبعث فينا النشاط أو الهدوء، أو تدفعنا إلى الاسترخاء أو العمل الجاد أو الانفعال، وها هي بعض الأمثلة تؤكد هذه الحقيقة.

الملابس وعلم النفس

shutterstock_281528984

يرى علماء النفس في مجال الأزياء أن ما نرتديه لا يدل فقط على شخصيتنا، ولكن، أيضًا، يمكن أن يغير كثيرًا من مزاجنا، ويؤثر بشكل عام على نهجنا في الحياة.

أحد الأسباب الكامنة وراء هذه الدراسات، هي أن كل قطعة من الملابس لها معنى جوهري، أي أننا عندما نرتديها يكون لدينا ميل طبيعي إلى التصرف بطريقة تتفق معها.

المظهر العام وتأثيره على الشخصية

shutterstock_124486204

إن الحالة النفسية للشخص ترتبط ارتباطًا وثيقاً بطريقة لبسه، فنجد أن ثوبًا أو زوجًا من الأحذية الجديدة، يجعل الشخص أكثر تفاؤلاً وثقة تجاه الآخرين.

كما يؤثر أسلوب اللبس في نجاحنا، فعلى سبيل المثال، من يرتدي ملابس رسمية، كالبدلة الكاملة يكون أكثر ثقة في نفسه، وأكثر تركيزًا في عمله، ما يساعده على النجاح في عمله وفي حياته الشخصية.

وبالنسبة للنساء، فإن أكثر ما يزيدها ثقة بالنفس، يتمثل فيما يلي:

الملابس الكلاسيكية

shutterstock_187792724

  • الفستان الأسود القصير، فهو واحد من النماذج الأكثر شهرة في كل العصور، ولديه الفضل الكبير في إعطائها الثقة الكافية بشخصيتها.

حذاء الكعب العالي.

عطر جميل.

قصة شعر جديدة.

أحمر الشفاه.

حقيبة يد متناسقة مع الفستان.

أما الرجال، فإن ثقتهم بأنفسهم تتعزز إذا ارتدوا:

shutterstock_239140576

بدلة متناسقة.

حذاء نظيف مع البدلة.

حلق اللحية.

العطر الجميل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات: desk (at) foochia.com