اكسسوارات

الكعب العالي تراجع في زمن الكورونا.. هل تعيده النساء لسابق مجده؟

من الواضح أن جائحة كورونا قد غيرت الكثير في حياة النساء، ومن ضمن ذلك الأحذية. فقد تراجعت مبيعات الأحذية ذات الكعب العالي، بنسبة كبيرة عام 2020 بسبب العمل من المنزل بثياب مريحة، لكن هل سيعود المجد للكعب العالي إذا عادت النساء للعمل في المكاتب؟ وهل سيؤثر ذلك على حياتهن المهنية؟. كانت مبيعات الأحذية ذات الكعب العالي آخذة في الانخفاض قبل الوباء، وأدى صعود نجم الأزياء الرياضية، الذي تزامن مع ارتفاع المبيعات لأزياء الشارع حتى في بيوت الأزياء الراقية، إلى قلب كامل في المفاهيم بما هو "مناسب" أو "محترم" في بيئة العمل التقليدية، وفي حين أن بعض المصممين مسؤولون جزئيا عن

من الواضح أن جائحة كورونا قد غيرت الكثير في حياة النساء، ومن ضمن ذلك الأحذية. فقد تراجعت مبيعات الأحذية ذات الكعب العالي، بنسبة كبيرة عام 2020 بسبب العمل من المنزل بثياب مريحة، لكن هل سيعود المجد للكعب العالي إذا عادت النساء للعمل في المكاتب؟ وهل سيؤثر ذلك على حياتهن المهنية؟.

كانت مبيعات الأحذية ذات الكعب العالي آخذة في الانخفاض قبل الوباء، وأدى صعود نجم الأزياء الرياضية، الذي تزامن مع ارتفاع المبيعات لأزياء الشارع حتى في بيوت الأزياء الراقية، إلى قلب كامل في المفاهيم بما هو "مناسب" أو "محترم" في بيئة العمل التقليدية، وفي حين أن بعض المصممين مسؤولون جزئيا عن هذا التحول، فإن العديد من المصممين الآخرين يتدافعون لاستيعاب الأذواق المتغيرة بسرعة.

على الصعيد العالمي، انخفض الطلب على أحذية المصممين المشهورين؛ ما دفع الكثير من المتاجر المتخصصة في الملابس الأنيقة والأحذية ذات الكعب العالي، لتغيير الديكور لإفساح المجال لعرض الأحذية الرياضية.

هل ستتغير الملابس التي نرتديها أثناء العمل؟

img

بالطبع، ليست كل امرأة مقتنعة بأن الأعوام القادمة ستجعلها تذهب إلى المكتب بحذاء رياضي مريح وبنطلون من الجينز، لكن الأحذية ذات الكعب العالي لم تعد ضرورية، ويمكن أن تشكل خطرا على السلامة في بعض الأحيان، ورغم ذلك سيظل ارتداء ملابس أنيقة جدا وحذاء بكعب عالٍ في المناسبات الخاصة أمرا قائما، لكن النساء الأصغر سنا غير مستعدات للشعور بألم القدمين لتحقيق مكاسب مهنية أو رومانسية، كما تقول مجلة "إن ستايل".

لقد أصبحت هناك قواعد جديدة للباس أكثر راحة استرخاء، سواء في مجال الأحذية والجينز والسترات الصوفية المريحة، فالجيل الجديد يريد أن يفعل ما هو خاص به دون الخضوع للقواعد القديمة الصارمة، والنساء الشابات يرين أنه إذا عادت الأحذية ذات الكعب العالي إلى الموضة فسيكون ارتداؤها في مناسبات نادرة، وليس كل يوم.

عالم اليوم الذي لا يمكن التنبؤ به جعل المرأة تدرك أنها بحاجة للدفاع عن نفسها، وأنها يجب أن لا تخضع لمقاييس يفرضها عليها مصصمو الأزياء. لقد أصبحت تريد الأحذية التي تسمح لها بالسير بحرية لأوقات طويلة، وتريد المرأة أن تشعر بالراحة والأمان، والكعب العالي أصبح نسخة من معايير الجمال القديمة.

ماذا بالنسبة لمستقبل الكعب العالي؟

يعترف خبراء صناعة الأحذية بأنه من الصعب التنبؤ بسلوك النساء، فكثير من صرعات الموضة اختفت ثم عادت بقوة، يمكن أن يكون العام الماضي المسمار الأخير في نعش موضة الكعب العالي، والتي تمثل بالنسبة للكثيرات نموذجا متعبا من الصعب مجاراته.

يقول تقرير "إن القواعد الصارمة مثل الفستان الضيق والأحذية ذات الكعب العالي قد ولت إلى الأبد، وأن يكون أمام النساء المزيد من الخيارات والمزيد من حرية الموضة، هو لا شك خطوة في الاتجاه الصحيح".

 


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً