اكسسوارات

حذاءُ البالرينا يعودُ إلى ساحة الموضة لكنْ.. بشكل جديد!

لطالما تربّع حذاء البالرينا على عرش الموضة لسنوات عديدة، واليوم تعود بقوّة للسّاحة من جديد، لتزيّن إطلالات الجميلات في كلّ مكان. وشهدت منصّات عروض الأزياء للعلامات المختلفة، لعلّ من أبرزها العلامة التّجاريّة الأشهر، ديور، لربيع 2019، حضورًا لافتًا لهذا الحذاء الرّائع. وفكّرت المديرة الإبداعيّة، ماريا غراتسيا تشيوري، في عرضٍ لفرقة رقص حديثة، بقيادة شارون إيال، تُبرز بحركاتها الرّاقصة جمال البالرينا، واللّمسات الفنّية التي تحتويها، وكيف تبرز من رشاقة الجسم وحيويته. ولعلّ أبرز سمات هذا الحذاء المعروض على منصّات ديور وستيلا مكارتني، هو النّعل النّاعم والنّقشات المختلفة، فضلًا عن خفّة الوزن والحركة؛ ما يجعلها تناسب المهامّ الشّاقّة، والمسافات الطويلة، ولا ترهق

لطالما تربّع حذاء البالرينا على عرش الموضة لسنوات عديدة، واليوم تعود بقوّة للسّاحة من جديد، لتزيّن إطلالات الجميلات في كلّ مكان.

وشهدت منصّات عروض الأزياء للعلامات المختلفة، لعلّ من أبرزها العلامة التّجاريّة الأشهر، ديور، لربيع 2019، حضورًا لافتًا لهذا الحذاء الرّائع. وفكّرت المديرة الإبداعيّة، ماريا غراتسيا تشيوري، في عرضٍ لفرقة رقص حديثة، بقيادة شارون إيال، تُبرز بحركاتها الرّاقصة جمال البالرينا، واللّمسات الفنّية التي تحتويها، وكيف تبرز من رشاقة الجسم وحيويته.

ولعلّ أبرز سمات هذا الحذاء المعروض على منصّات ديور وستيلا مكارتني، هو النّعل النّاعم والنّقشات المختلفة، فضلًا عن خفّة الوزن والحركة؛ ما يجعلها تناسب المهامّ الشّاقّة، والمسافات الطويلة، ولا ترهق قدميكِ، لأنّها مثاليّة للإطلالة العمليّة، أو بالأحرى لكلّ إطلالاتكِ.

كذلك رأينا هيمنة سنيكرز الآباء كصيحة رائجة هذا العام، ما يدلّ على أنّ الأحذية المريحة، والنّعال خفيفة الوزن، هي من أهمّ ملامح موضة ربيع وصيف 2019.

يُذكر، أنّ أودري هيبورن هي أوّل من ارتدتْ حذاء البالرينا، في فيلم "Funny Face"، وكان مصممًا من الجلد المرن، بحافة مربّعة عند مشط القدم، ما يقلّل من الألم، خاصّة ما يحدث لأصابع القدمين.

أما في الألفية الثّالثة، فيطغى على ستايل الشّارع العديد من الأشكال والألوان، منها العريض والمنقوش، ومنها الستايل الرّجاليّ، والمرصّع بفصوص كريستاليّة، وغيرها الكثير.