اكسسوارات

إكسسوار تعتمده كيت ميدلتون وأمل كلوني في جميع إطلالاتهما.. ما هو؟

تشتهر دوقة كامبريدج، كيت ميدلتون، بأنها عادةً ما تعيد ارتداء ملابسها المفضلة، بينما تميل المحامية الحقوقية أمل كلوني إلى المغامرة عندما يتعلق الأمر بملابسها، لكنها لا تتخلّى غالبًا عن اللون الأحمر وارتداء الملابس المتطابقة، وهناك ما يجمع الدوقة مع المحامية، وهو اعتمادهما لارتداء أقراط متدلية دونًا عن أي إكسسوارٍ آخر. وإذا نظرنا إلى الوراء إلى بعض إطلالات ميدلتون وكلوني الأكثر شهرة، فسنجد أنهما تلبسان هذا النمط الخاص بالأقرط بشكل متكرر، وربما تُغيّران زوجًا معينًا، بحيثُ يكون أصغر حجمًا أو أكبر، إلا أنهما في أكثر الأحيان، تُفضّلان الاستغناء عن القلادت العصرية، أو الإكسسوارات الأخرى. وربما يعود السبب في ذلك إلى أنهما

تشتهر دوقة كامبريدج، كيت ميدلتون، بأنها عادةً ما تعيد ارتداء ملابسها المفضلة، بينما تميل المحامية الحقوقية أمل كلوني إلى المغامرة عندما يتعلق الأمر بملابسها، لكنها لا تتخلّى غالبًا عن اللون الأحمر وارتداء الملابس المتطابقة، وهناك ما يجمع الدوقة مع المحامية، وهو اعتمادهما لارتداء أقراط متدلية دونًا عن أي إكسسوارٍ آخر.

وإذا نظرنا إلى الوراء إلى بعض إطلالات ميدلتون وكلوني الأكثر شهرة، فسنجد أنهما تلبسان هذا النمط الخاص بالأقرط بشكل متكرر، وربما تُغيّران زوجًا معينًا، بحيثُ يكون أصغر حجمًا أو أكبر، إلا أنهما في أكثر الأحيان، تُفضّلان الاستغناء عن القلادت العصرية، أو الإكسسوارات الأخرى.

وربما يعود السبب في ذلك إلى أنهما تشعران أن هذه الأقراط أكثر كلاسيكية أو أناقة، ومن المؤكد أن الأمر يستحق أن نلقي نظرة على كيفية تصميمها ومناسبات ارتدائها؛ إذ كثيرًا ما شوهدت كيت ميدلتون وهي ترتدي أقراطًا متدلية في كثيرٍ من المناسبات، وبات من المعروف عنها أنها تستخدم هذا الأسلوب لإكمال مظهرها الكلاسيكي.

وكذلك شوهدت كلوني وهي ترتدي هذا الاسلوب من الأقراط، في العمل وفي المناسبات العامة، مع اختلافٍ بسيطٍ عن الدوقة، فبينما تفضل ميدلتون الأقراط الصغيرة والبسيطة، وذات اللون الواحد غالبًا، تميلُ كلوني إلى ارتداء الأقراط الأكبر حجمًا والأكثر وضوحًا، ومتعددة الألوان بحسب ما يتناسب مع لباسها.

وبالنسبة لكلتي المرأتين، فإن مجموعة الأقراط لدى كل واحدةٍ منهما أصبحت لافتةً للنظر، تمامًا مثل مجموعة معاطفهما وأحذيتهما.