اكسسوارات

قبّعات الدلو تعودُ إلى ساحة الموضة من جديد بأشكال وأنماط مبتكرة!

عادتْ قبّعات الدلو إلى رادار الأزياء لفترة من الوقت الآن، ولكنْ، تمّ ترسيخ حالة هذا الإكسسوار، باعتباره أساسيًا بفضل العلامة الفرنسية، ديور، وذلك ضمن مجموعتها لموسم خريف وشتاء 2019. وعرَضتْ ماريا غراتسيا تشيوري، بدلات حادّة، وقطع الترتان النهارية، وفساتين التول الضّخمة، وكلّ هذه القطع المُستوحاة من التسعينات، تمّ تنسيقها مع قبّعات الدلو، بعضها أتتْ مصنوعة من القماش الشبكي، والبعض الآخر من الجلد، أو الفينيل، أو القطن. وتميّزت العديد منها بزينة داخلية، مزيّنة بطبعة شعار ديور الشّهير. وخارج العرض، كانت قبّعات الدلو الإكسسوار الرّائد، ليس من ديور فقط، ولكنْ أيضًا، برادا، وبربري، كما ارتدته عارضات الأزياء، خارج أوقات العمل، مثل بيلا حديد،

عادتْ قبّعات الدلو إلى رادار الأزياء لفترة من الوقت الآن، ولكنْ، تمّ ترسيخ حالة هذا الإكسسوار، باعتباره أساسيًا بفضل العلامة الفرنسية، ديور، وذلك ضمن مجموعتها لموسم خريف وشتاء 2019.

وعرَضتْ ماريا غراتسيا تشيوري، بدلات حادّة، وقطع الترتان النهارية، وفساتين التول الضّخمة، وكلّ هذه القطع المُستوحاة من التسعينات، تمّ تنسيقها مع قبّعات الدلو، بعضها أتتْ مصنوعة من القماش الشبكي، والبعض الآخر من الجلد، أو الفينيل، أو القطن. وتميّزت العديد منها بزينة داخلية، مزيّنة بطبعة شعار ديور الشّهير.

وخارج العرض، كانت قبّعات الدلو الإكسسوار الرّائد، ليس من ديور فقط، ولكنْ أيضًا، برادا، وبربري، كما ارتدته عارضات الأزياء، خارج أوقات العمل، مثل بيلا حديد، وكايا جربر، وغيرهما، واللاتي ارتدين نسخًا من قماش المُخمل والـ PVC.

ويمكنكِ ارتداء قبّعة الدلو بألوان جريئة، أو طبعات جذّابة لترقية إطلالة كاجوال مملّة بسهولة، خلال موسم الخريف، ويمكنكِ ارتداؤها أيضًا، بطريقة عملية، لتجنّب مشكلة أنْ يبتلّ الشّعر، خلال الجو الممطر.