اكسسوارات

تيجان الأزهار.. من موضة "منسيّة" إلى صيحة تتبنّاها كبرى دور الأزياء!

محتوى مدفوع

على مرّ السِّنين، كانت الإصدارات الأساسية، من إكسسوارات الرأس، تقتصر على المهرجانات، أو مناسبات العائلات الملكية، وبالتالي أصبحتْ في كومة الصيحات المُبتذلة المنسية. ولكن يبدو أنّ هذا الأمر على وشك التغيير، حيث تمّ إحياء صيحة تيجان الأزهار مؤخرًا، على أغلفة مجلة فوغ المرموقة، لشهر سبتمبر القادم.. فكلّ من ريهانا وبيونسيه، قد تألّقتا بتاج الأزهار المزيّن بزخارف مُدهشة على أغلفة مجلة فوغ بنسختها الأمريكية والبريطانية، ممّا أعاد هذا الإكسسوار، مرة أخرى إلى واجهة ساحة الموضة. على الرغم من أنّ موافقة التجمتين على هذه الصيحة، يجعلها مميزة وأنيقة، إلا أنّ مدرجات عروض الأزياء كانت متلهِّفة لعودة تلك الإكسسوارات الجريئة، لسنوات عديدة. ففي

على مرّ السِّنين، كانت الإصدارات الأساسية، من إكسسوارات الرأس، تقتصر على المهرجانات، أو مناسبات العائلات الملكية، وبالتالي أصبحتْ في كومة الصيحات المُبتذلة المنسية.

ولكن يبدو أنّ هذا الأمر على وشك التغيير، حيث تمّ إحياء صيحة تيجان الأزهار مؤخرًا، على أغلفة مجلة فوغ المرموقة، لشهر سبتمبر القادم..

فكلّ من ريهانا وبيونسيه، قد تألّقتا بتاج الأزهار المزيّن بزخارف مُدهشة على أغلفة مجلة فوغ بنسختها الأمريكية والبريطانية، ممّا أعاد هذا الإكسسوار، مرة أخرى إلى واجهة ساحة الموضة.

على الرغم من أنّ موافقة التجمتين على هذه الصيحة، يجعلها مميزة وأنيقة، إلا أنّ مدرجات عروض الأزياء كانت متلهِّفة لعودة تلك الإكسسوارات الجريئة، لسنوات عديدة.

ففي عرض فالنتينو، خلال أسبوع هوت كوتور، في شهر يوليو الماضي، تألّقتْ العارضات بقبّعات الأزهار الجذّابة، كما أعطتْ شانيل إيماءة خفيّة لهذه الصيحة بتقديمها إكسسوارات شعر مزينة بالأزهار.

خلال عروض ربيع / صيف 2018، قدم عدد كبير من المصمّمين، قبّعات الزهور الضخمة، أمثال دولتشي إند غابانا، وموسكينو، كذلك تيجان الأزهار الرومانسية، والغريبة في عرض رودارتيه.

في الواقع، هذه الصيحة، كانت موجودة أيضًا، في عرض ألكسندر ماكوين في عام 2006، وكريستيان لاكروا في عام 2004، ما يُثبت أنّها ما زالتْ صامدة، أمام اختبار الزمن.

 

اترك تعليقاً