موضة
20 يناير 2022 7:00

مجموعة شانيل لما قبل خريف 2022.. حرف يدوية في أجواء مميزة

avatar أشرف محمد

كشفت دار ”شانيل“ الفرنسية مؤخرا عن تشكيلة Métiers d’Art الجديدة لموسم ما قبل خريف 2022 وسط حضور كوكبة من المهتمين بعالم وصناعة الموضة من كل مكان.

ودعت فيرجيني فيارد، مصممة الأزياء الفرنسية والمديرة الإبداعية لدار أزياء شانيل Chanel، الضيوف كي يشاهدوا المجموعة الجديدة في مبنى Le19M، الذي تم افتتاحه مؤخرا بعد تخصيصه لورش عمل الحرفيين في الدار، وقد عرضت هناك مجموعتها الجديدة التي تدور حول الحرف اليدوية في أجواء مميزة.

وصرحت فيارد بعد انتهاء العرض بقولها: ”أشعر وكأني عدت إلى المدرسة من خلال تواجدي هنا، كما أشعر وكأني تمكنت من الحصول على الدرجات النهائية لصالح دار شانيل“.

2022-01-00014-Chanel-Pre-Fall-22-Paris-credit-gorunway

وصُمِّمَ مبنى Le19M، الذي سمي على اسم الدائرة التي يقع بها، من جانب المهندس المعماري الفرنسي الشهير، رودي ريتشيوتي، الذي تفنن وأبدع في شكل التصميم، حيث استلهم واجهته ذات الأعمدة الخرسانية من تعقيدات أقمشة الهوت كوتور المطرزة.

2022-01-988

وأبرزت فيارد تلك الخطوط – بالإضافة لمجموعة من عناصر التصميم الداخلي للمبنى الجديد – في تشكيلة جديدة أطلقت عليها اسم Metropolitan.

وربما تمكن الجميع من ملاحظة الهيكل الأمامي المشابه للشبكة بواجهة المبنى في الجيوب المصنعة من التويد بالمعطف الرفيع الذي اُفتُتِحَ به العرض، وكذلك في السترة القصيرة التي تلت المعطف.

2022-01-00002-Chanel-Pre-Fall-22-Paris-credit-gorunway

وبرزت الفكرة بطريقة أكثر مجازية في الحياكة ثلاثية الأبعاد لقطع البلوزات القصيرة والبنطلونات ذات اللون البنفسجي أو تطريز الشريط الذهبي المنسوج يدويا على البلوزات.

واتبعت شانيل في هذه المجموعة مبدأ أن الكل أكبر من مجموع الأجزاء، وهي الفكرة التي تحاول أن تروج لها الدار في ظل الإرث الكبير الذي تعرضه بالمبنى من توقيع مجموعة من كبار مصمميها على مر السنين، حيث استعراض الجمال والحرفية.

وحرصت فيارد في تلك التشكيلة الجديدة أن تقدم ممارسات تصميم شانيل القديمة في سياق عصري حديث.

وبتفسيرها علامة شانيل التجارية من خلال التطريز الشبيه بالجرافيتي، فقد اهتمت فيارد أيضا بتناول فكرة ”الثرثرة غير الطبيعية“ التي طغت بشكل متزايد على صفحات إنستقرام في 2021.

وبدا من الواضح مدى حرص فيارد على توفير الأجواء اللازمة للحفاظ على الحرف اليدوية النادرة من خلال ربطها بالمستقبل.