موضة

ميلانيا ترامب تغادر البيت الأبيض بإطلالة سوداء "كئيبة للغاية" (صور)

بدت ميلانيا ترامب وكأنها امرأة في فترة حداد وفق المتابعين، عندما غادرت البيت الأبيض للمرة الأخيرة بصفتها السيدة الأولى، ووصفوا إطلالتها بـ"الكئيبة للغاية". وظهرت ميلاينا ببذلة سوداء بالكامل من شانيل، مع نظارة شمسية داكنة، وحذاء بكعب أسود من كريستيان لوبوتان، وحقيبة هيرمس بيركين الأيقونية التي تبلغ تكلفتها 70 ألف دولار. والتقطت عدسات الكاميرات السيدة البالغة من العمر 51 عامًا وهي تتشبث بزوجها الرئيس المنتهي ولايته دونالد ترامب لحظة مغادرتهما البيت الأبيض، حيث كان الزوجان يسيران جنبًا إلى جنب عبر حديقة البيت الأبيض، قبل إقلاعهما إلى قاعدة أندروز العسكرية. جدير بذكره، حرصت ميلانيا على ترسيخ مكانتها كواحدة من السيدات الأوائل الأكثر

بدت ميلانيا ترامب وكأنها امرأة في فترة حداد وفق المتابعين، عندما غادرت البيت الأبيض للمرة الأخيرة بصفتها السيدة الأولى، ووصفوا إطلالتها بـ"الكئيبة للغاية".

وظهرت ميلاينا ببذلة سوداء بالكامل من شانيل، مع نظارة شمسية داكنة، وحذاء بكعب أسود من كريستيان لوبوتان، وحقيبة هيرمس بيركين الأيقونية التي تبلغ تكلفتها 70 ألف دولار.

والتقطت عدسات الكاميرات السيدة البالغة من العمر 51 عامًا وهي تتشبث بزوجها الرئيس المنتهي ولايته دونالد ترامب لحظة مغادرتهما البيت الأبيض، حيث كان الزوجان يسيران جنبًا إلى جنب عبر حديقة البيت الأبيض، قبل إقلاعهما إلى قاعدة أندروز العسكرية.

جدير بذكره، حرصت ميلانيا على ترسيخ مكانتها كواحدة من السيدات الأوائل الأكثر أناقة في البلاد، حيث ارتدت أفضل الإطلالات وأغلى القطع من المصممين، وكان آخر ظهور لها مميز للغاية، بما في ذلك حقيبة يد التمساح باهظة الثمن، وزوج من أحذية كريستيان لوبوتان البالغ تكلفتها 795 دولارًا، وقفازاتها السوداء طويلة.

وفور وصول الزوجين إلى قاعدة أندروز العسكرية، أشاد ترامب بزوجته أثناء مخاطبتها حشدًا من المؤيدين، وأشاد بجمالها ورشاقتها وشعبيتها.

img

وقد ألقت السيدة ميلانيا أمس خطاباً مؤثراً، قبل مغادرتها البيت الأبيض، دعت فيه الأميركيين إلى الامتناع عن العنف، وحثتهم على اتباع روح مبادرتها "كن الأفضل"، والتي ركزت على مكافحة التنمر الإلكتروني، وتعزيز رفاه الأطفال، ومكافحة إساءة استخدام المواد الأفيونية المخدرة.

وقالت السيدة الأولى في مقطع فيديو مدته نحو 7 دقائق: "كن شغوفا في كل ما تفعله، لكن تذكر دائما أن العنف ليس هو الحل أبدا ولن يكون مبرَّرا على الإطلاق".

وشجعت الأميركيين على تعليم أطفالهم قصص "الأبطال الشجعان وغير الأنانيين الذين عملوا وضحوا لجعل هذا البلد أرضا للحرية".

كما دعت ميلانيا في الرسالة المصورة المنشورة على صفحتها الرسمية في تويتر الأمريكيين إلى عدم إغفال استقامتهم وقيمهم، وأضافت "استغلوا كل فرصة لإظهار الاعتبار للآخرين، وبناء عادات جيدة في حياتنا اليومية".

وطلبت السيدة الأولى من كل أميركي أن يكون سفيرا لمبادرتها "كن الأفضل"، "للتركيز على ما يوحدنا، والارتقاء فوق ما يفرقنا، واختيار الحب بدل الكراهية، والسلام بدل العنف".

 


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً