حيرتك اليومية بشأن ما تلبسين.. عالج...

موضة

حيرتك اليومية بشأن ما تلبسين.. عالجيها بهاتين النصيحتين

بالتأكيد لستِ وحدك التي تعانين من مشكلة الحيرة اليومية في اختيار ملابسك قبل أن تخرجي للعمل أو للتسوق او للزيارة. فهي مشكلة سيكولوجية كما تقول مجلة "ماري كلير" النسائية التي تناقش هذا الموضوع وتربطه بطريقة اختيار كل امرأة لقناة التلفزيون التي تحب مشاهدتها، وأيضًا بنوع الوجبات الجاهزة التي تحب تناولها.. فهي تركيبات نفسية تتصل أيضا بطريقة اختيارها للملابس. جوهيمنغز، عالم النفس السلوكي والإعلامي للمشاهير، تنقل عنه المجلة قوله إننا جميعا لدينا لحظات من التوتر في الصباح. ورغم التخطيط مسبقًا لما تنوي المرأة ارتداءه، إلا أنها في كل مرة تقريبًا تعود وتستعرض ملابسها وتمضي بعض الوقت في حيرة أخذ القرار. هو

بالتأكيد لستِ وحدك التي تعانين من مشكلة الحيرة اليومية في اختيار ملابسك قبل أن تخرجي للعمل أو للتسوق او للزيارة.

فهي مشكلة سيكولوجية كما تقول مجلة "ماري كلير" النسائية التي تناقش هذا الموضوع وتربطه بطريقة اختيار كل امرأة لقناة التلفزيون التي تحب مشاهدتها، وأيضًا بنوع الوجبات الجاهزة التي تحب تناولها.. فهي تركيبات نفسية تتصل أيضا بطريقة اختيارها للملابس.

جوهيمنغز، عالم النفس السلوكي والإعلامي للمشاهير، تنقل عنه المجلة قوله إننا جميعا لدينا لحظات من التوتر في الصباح. ورغم التخطيط مسبقًا لما تنوي المرأة ارتداءه، إلا أنها في كل مرة تقريبًا تعود وتستعرض ملابسها وتمضي بعض الوقت في حيرة أخذ القرار.

هو إذن موضوع تضعينه بالتأكيد في قائمة أولوياتك اليومية.

وتكون الحيرة أثقل عندما تمتلكين كمّا كبيرا من الملابس؛ فأنت تُعرّضين دماغك المثقل بالأعباء والمشاكل للتوتر والقلق بينما تستعرضين ملابسك وتحاولين أخذ القرار الصائب بغية أن تظهري بالشكل الذي يرضيك وأن تحوزي استحسان الجنس الآخر وإشعال غيرة قريناتك. فهذه كلها اعتبارات مّخزّنة في اللاوعي.

طريقة ترتيب خزانة الملابس

img

الخبير هيمنغز يختصر عليك فترة الحيرة والقلق والتوتر اليومية، بنصيحة مفادها أن تعملي على ترتيب خزانة ملابسك حسب اللون والنوع.

على سبيل المثال الفساتين إلى اليمين والبنطلونات في الوسط والتنانير إلى اليسار.

وعند الانتهاء من التقسيم، أفرزيها حسب اللون بحيث تتمكنين من اختيار اللون حسب حالتك النفسية ذلك اليوم.

مبدأ الترتيب نفسه يسري على الأحذية وحقائب اليد.

نصيحة أخرى وهي التخطيط المسبق في المساء حيث تستطيعين تجربة الملابس واختيار الأحذية والإكسسوارات بحرية وبدون استعجال.

وبعد الانتهاء من عملية الاختيار المضنية أخلدي إلى النوم ...غير أن الأهم هو الثبات على رأيك في الصباح... هذا إن استطعتِ.


 

قد يعجبك ايضاً