فاطمة ومريم الهاشمي تنقلان مشروعهما من العالم الافتراضي إلى أرض الواقع

موضة

فاطمة ومريم الهاشمي تنقلان مشروعهما من العالم الافتراضي إلى أرض الواقع

  انطلق مشروع " هاش فاشن ديزاين " من حساب على إنستغرام أسسته الشقيقتان الإماراتيتان فاطمة ومريم الهاشمي لتقدما من خلاله أزياء عصرية مريحة بروح تراثية تعبر عن انتماء جيل الشباب لمجتمعه وعاداته وتقاليده، ولترفدا عالم الأزياء بقصات محلية تناسب احتياجات المرأة الأنيقة عموما. بدأت بوادر المشروع تظهر منذ خمسة أعوام تقريبا ونتيجة التعاون المشترك بين الشقيقتين تبلورت الفكرة ونضجت بشكل ملموس حين تم تدشين المشروع على شكل بوتيك في منطقة الوصل في إمارة دبي حيث ضم تشكيلات واسعة من الملابس التي تناسب مختلف الأذواق والأعمار. تحمل مريم الهاشمي درجة البكالوريوس في إدارة الأعمال من الجامعة الأمريكية في دبي، وهي

 

انطلق مشروع " هاش فاشن ديزاين " من حساب على إنستغرام أسسته الشقيقتان الإماراتيتان فاطمة ومريم الهاشمي لتقدما من خلاله أزياء عصرية مريحة بروح تراثية تعبر عن انتماء جيل الشباب لمجتمعه وعاداته وتقاليده، ولترفدا عالم الأزياء بقصات محلية تناسب احتياجات المرأة الأنيقة عموما.

بدأت بوادر المشروع تظهر منذ خمسة أعوام تقريبا ونتيجة التعاون المشترك بين الشقيقتين تبلورت الفكرة ونضجت بشكل ملموس حين تم تدشين المشروع على شكل بوتيك في منطقة الوصل في إمارة دبي حيث ضم تشكيلات واسعة من الملابس التي تناسب مختلف الأذواق والأعمار.

تحمل مريم الهاشمي درجة البكالوريوس في إدارة الأعمال من الجامعة الأمريكية في دبي، وهي الشريك المؤسس لعلامة "هاش فاشن ديزاين" الذي تحوّل إلى اسم تجاري يلبي احتياجات الباحثات عن الأناقة من خلال قطع الأزياء العصرية الرائعة.

وشاركت مريم بتصميم العبايات وقطع القفطان والفساتين بخطوط معاصرة منذ بداية المشروع، وكانت العضو الأول في موقع Boksha.com، كما شاركت في أكثر من 15 معرضًا تم تنظيمها في جميع أنحاء الإمارات العربية المتحدة، ويعتبر شغفها بالأزياء وريادة الأعمال ركيزة قوية لنجاح المشروع.

أما فاطمة فقد بدأت رحلتها مع ريادة الأعمال من المنزل، وسرعان ما اكتسبت قاعدة كبيرة من المعجبين على منصة إنستغرام، الأمر الذي مهّد لها الطريق لإطلاق علامتها التجارية ولا تقتصر موهبة فاطمة على تصميم الأزياء فحسب بل تتعدى ذلك لتعمل خبيرة للمظهر تقترح على من حولها الأزياء التي تجعلهم أكثر سعادة وأناقة وتعيش مع الأقمشة والألوان حكاية حب وشغف وتستلهم تصاميمها من مختلف الثقافات في العديد من البلدان حول العالم. وعلى الرغم مما يشكله هذا المشروع من تحد بالنسبة لها تصر على أن تبتكر حتى في أصعب الظروف كما هو حال المجموعة التي قدمتها مؤخرا لشهر رمضان.

وحصلت فاطمة على درجة البكالوريوس في التسويق والاتصال من جامعة زايد دبي، كما تجيد اللغتين العربية والإنجليزية، وتحب السفر، وسبق لها أن شاركت في أكثر من 15 فعالية بارزة في جميع أنحاء الإمارة. وتظهر دائمًا في وسائل الإعلام المحلية والإقليمية، حيث تعدّ رائدة مثالية في عالم الموضة وريادة الأعمال.

 


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً