موضة
29 فبراير 2020 12:44

جيجي وبيلا حديد بإطلالة غريبة ومضحكة.. كأنهما بملابس والدهما!

avatar ساندرا ماهر

من الجريئة إلى البسيطة، تلفت جيجي وبيلا حديد الأنظار دائما بإطلالاتهما، كما كثيرا ما تلفتان الأنظار بأسلوبهما الغريب.

وفي أحدث ظهور لهما في عاصمة الموضة باريس، لفتت الشقيقتان حديد الأنظار بإطلالة غريبة ومثيرة للسخرية أيضا بالبدلة الرجالية.

فقد شوهدت كل من جيجي وبيلا برفقة والدتهما مساء أمس الجمعة في باريس أثناء مغادرة الفندق لتناول العشاء في مطعم قريب، ولفتت الشقيقتان الأنظار بإطلالة غريبة؛ إذ ظهرتا ببدلة رجالية فضفاضة للغاية جعلت مظهرهما مضحكا بعض الشيء وكأنهما ارتدتا ملابس والدهما.

ففي الصور التي نشرتها صحيفة ”ديلي ميل“ البريطانية، يمكن رؤية بيلا ببدلة كلاسيكية فضفاضة للغاية؛ إذ جاء البليزر طويلا حتى الركبة وواسعا جدا، والأمر ذاته بالنسبة للأكمام والتي بدت متهدلة أيضا، وذلك فضلا عن البنطلون.

ونسقت بيلا البدلة مع توب متعدد الألوان، وحذاء ضخم باللون الأسود، بينما حملت حقيبة صغيرة باللون الوردي.

كما اعتمدت جيجي إطلالة مشابهة، ولكنها استبدلت البنطلون الكلاسيكي بآخر ليغينغ أسود ونسقته مع بليزر فضفاض للغاية وطويل حتى الركبة أيضا وذي تقليمات كلاسيكية، وارتدت معه توبا رماديا.

وأكملت جيجي إطلالتها بسنيكرز وجوارب باللون الأبيض، بالإضافة إلى حقيبة صغيرة باللون الجملي، وارتدت الشقيقتان نظارات سوداء.

وعلى عكس ابنتيها، اعتمدت يولاندا إطلالة عصرية بسيطة غلب عليها اللون الأبيض؛ إذ ارتدت توبا وجاكيتا باللون ذاته ونسقتهما مع جينز ضيق، كما اختارت الأبيض أيضا لحذائها وحقيبتها.

من ناحية أخرى، عاشت يولاندا وابنتاها توترا خلال أمسيتهن؛ إذ علقن في المطعم لمدة 3 ساعات، بعد انتشار تظاهرات خارج المطعم وظهور الشرطة للتدخل، إلا أنهن تمكن من المغادرة بأمان لاحقا بعدما هدأت الأمور.

ويجدر بالذكر أن العديد من التظاهرات وخاصة النسائية، تنتشر في شوارع باريس احتجاجا على ترشيح أفلام للمخرج البولندي ”رومان بولانسكي“ (86 عاما) لما يصل إلى 12 تكريما في حفل جوائز ”سيزار“ بباريس، وذلك في أعقاب مزاعم ضده بالاغتصاب.

وواجه بولانسكي مؤخرا اتهامات باغتصاب فتاة تبلغ من العمر 13 عاما في الولايات المتحدة في عام 1977، كما زعمت الممثلة الفرنسية ”ديل هانيل“ (31 عاما) والتي سبق أن تعاونت مع بولانسكي، إنه تحرش بها عندما كان عمرها 12 عاما.

ومع مواجهته للعديد من الاتهامات بالاغتصاب والتحرش وانتشار تظاهرات ضده، قرر بولانسكي عدم حضور حفل ”سيزار“، وذلك رغم نفيه المزاعم أكثر من مرة.