موضة

إميليو بوتشي لما قبل خريف 2020 تستلهم مجموعتها من قارب فاخر.. شاهدي!

طرحت العلامة الإيطالية إيميليو بوتشي تشكيلتها الجديدة لما قبل خريف 2020، وهذه المرة استلهم فريق التصميم الطبعات المرحة التي زينت التشكيلة من صورة لقارب فاخر ذي أشرعة مطبعة بتوقيع إيميليو بوتشي الأيقوني الملون، وكانت النتيجة تصاميم تعكس الحرية والأناقة والمرح بلوحة ألوان نابضة بالحياة. وتضمنت المجموعة العديد من القطع الموسمية كبدلات البيجاما الأنيقة بتوبات بدون أكمام أو بأكمام منسدلة، وتوبات التونيك من الشيفون الخفيف الوزن، المثالية لقضاء العطلة بها على متن قارب بحري، كما شملت المجموعة كابات مبطنة خفيفة يمكن ارتداؤها خلال الصيف عند انخفاض درجات الحرارة. وبدا الشعور العام الذي تعكسه القطع مرحا ومريحا؛ إذ برزت طبعات الدوامات على

طرحت العلامة الإيطالية إيميليو بوتشي تشكيلتها الجديدة لما قبل خريف 2020، وهذه المرة استلهم فريق التصميم الطبعات المرحة التي زينت التشكيلة من صورة لقارب فاخر ذي أشرعة مطبعة بتوقيع إيميليو بوتشي الأيقوني الملون، وكانت النتيجة تصاميم تعكس الحرية والأناقة والمرح بلوحة ألوان نابضة بالحياة.

وتضمنت المجموعة العديد من القطع الموسمية كبدلات البيجاما الأنيقة بتوبات بدون أكمام أو بأكمام منسدلة، وتوبات التونيك من الشيفون الخفيف الوزن، المثالية لقضاء العطلة بها على متن قارب بحري، كما شملت المجموعة كابات مبطنة خفيفة يمكن ارتداؤها خلال الصيف عند انخفاض درجات الحرارة.

وبدا الشعور العام الذي تعكسه القطع مرحا ومريحا؛ إذ برزت طبعات الدوامات على مختلف القطع، كما استعان فريق التصميم بقطع أرشيفية لإعادة إحيائها باستخدام الأسود كخلفية، وإضافة طبعات ملونة، وتنوعت التصاميم بين المتدفقة كالتيشرتات الهندسية المطبعة على شكل فساتين منسدلة على الجسم وأخرى منحوتة ومثيرة بنمط البودي كون الضيق.

imgimg

وتم استخدام نسيج الجاكار المطاطي عالي التقنية (الناتج عن صناعة تقنية خالية من النفايات) في صناعة سلسلة من بلاطين الليغينغز السوداء، وتوبات ملفوفة ضيقة بظهر عار، وفساتين أنبوبية طويلة يصل طولها حتى الكاحل.

كما تم إعادة تصميم فستان مارلين مونرو الشهير من أقمشة الجاكار، وقد تضمن نسبا وأحجاما أكثر حداثة، وبرزت أيضا بدلات من الليغيغنز والسترات المطبعة بطبعات متطابقة إلى جانب فساتين قصيرة مطبعة بطبعات غريبة.

وفي ظل التغييرات التي تخوضها صناعة الموضة حاليا، تحاول علامة إميليو بوتشي العثور على هوية جديدة وتكافح من أجل العثور على صوت، وتوازن بين ماضيها التاريخي، ورؤية قوية بما يكفي لتكون ذات صلة بمشهد الأزياء المليء بالتحديات حاليا، وذلك لجذب اهتمام عشاق الموضة من جيل الألفية، والذين يعدون الدافع وراء نجاح معظم العلامات التجارية في الوقت الحالي، ويعد أرشيفها المذهل المليء بأكثر الطبعات شهرة على الإطلاق أحد الأصول التي لا تقدر بثمن، لكنها في الوقت نفسه قد تكون عبئا إبداعيا، لذلك يبذل فريق التصميم المسؤول عن المجموعات قصارى جهده للعثور على مكان مناسب للعلامة الإيطالية في خريطة الموضة.