موضة

ميغان ماركل بإطلالة أرجوانية في حدث مهم.. كم كلّفتها؟

تسرق دوقة ساسكس الأضواء دائمًا بإطلالاتها، وخاصة عند ظهورها مع أميرها هاري؛ إذ يثير الثنائي الملكي الجدل طوال الوقت، ولكن هذه المرة كانت ميغان بطلة الحدث بمفردها. ففي أحدث ظهور لها بعد مقابلتها المؤثرة، بدت ميغان أنيقة خلال حضورها حدثًا خيريًا بـ"قاعة ألبرت الملكية" في "كنسنغتن" بلندن، مساء أمس الثلاثاء، وفقًا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية. واردت ميغان فستانًا أرجوانيًا من علامة "باباتون" تميز بتصميمه الانسيابي مع شق صغير وأكمام طويلة، نسقته مع حذاء كحلي ذي كعب عال وأكملت إطلالتها بخصلات مموجة مع فرق نصفي ومكياج ناعم بدرجات النيود. وعلى الرغم من أن الفستان كان خاليًا من التفاصيل إلا أن جاذبية

تسرق دوقة ساسكس الأضواء دائمًا بإطلالاتها، وخاصة عند ظهورها مع أميرها هاري؛ إذ يثير الثنائي الملكي الجدل طوال الوقت، ولكن هذه المرة كانت ميغان بطلة الحدث بمفردها.

ففي أحدث ظهور لها بعد مقابلتها المؤثرة، بدت ميغان أنيقة خلال حضورها حدثًا خيريًا بـ"قاعة ألبرت الملكية" في "كنسنغتن" بلندن، مساء أمس الثلاثاء، وفقًا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

واردت ميغان فستانًا أرجوانيًا من علامة "باباتون" تميز بتصميمه الانسيابي مع شق صغير وأكمام طويلة، نسقته مع حذاء كحلي ذي كعب عال وأكملت إطلالتها بخصلات مموجة مع فرق نصفي ومكياج ناعم بدرجات النيود.

وعلى الرغم من أن الفستان كان خاليًا من التفاصيل إلا أن جاذبية ميغان طغت عليه، وعلى عكس المتوقع، بلغت تكلفة إطلالة دوقة ساسكس 137 دولارًا فقط.

ولوحظ تخلي ميغان عن خاتم تلقته هدية من هاري، والذي كان يحمل أحجار الميلاد الخاصة بكل من هاري وميغان وابنهما آرتشي، لتستبدله بآخر ماسي.

وفي الفيديو يمكن رؤية لحظة وصول ميغان لأحدث مهماتها دون الأمير هاري، وهي حضور الافتتاح الرسمي لمؤتمر القمة لمنظمة "وان يانغ وورلد" الخيرية لعام 2019، وكان في استقبالها كلٌ من "إيان ماكولو"، رئيس قاعة ألبرت الملكية، و"إيلا روبرتسون"، مديرة منظمة "وان يانغ وورلد".

وحضرت ميغان بصفتها نائب رئيس صندوق الكومنولث للملكة، والذي يتعاون مع منظمة "وان يانغ وورلد" لإشراك 53 من القادة الشباب في القمة، وهو حدث يوصف كـ "منتدى عالمي للقادة الشباب"، حيث يجمع ما يصل إلى ألفي شخص من أكثر من 190 دولة.

وتعد ميغان من بين الـ 70 مستشارًا الذين سيشاركون في قمة المنظمة هذا العام، والتي ستستمر على مدار الأيام الـ 4 التالية، كما تضمن حفل الافتتاح العديد من الفنانين، بمن فيهم "فيرناندو مونتانو"، نجم الباليه في الأوبرا الملكية، والذي قدم عرضًا أمام 5 آلاف من الحضور، كما حضرت النجمة "إيلي غولدينغ" أيضًا.

وفي فيديو آخر، يمكن رؤية كيف هتف الحضور واستقبل ميغان بحفاوة عندما تم تقديمها لتنضم إلى عشرات المستشارين على خشبة المسرح، وقال أحد المتحدثين عن ميغان أثناء تقديمها: "يسعدنا أن نرحب بعودة مستشارة وان يانغ وورلد بين عامي 2014 و2016. بطلة عالمية لحقوق السيدات والفتيات، ناشطة وفاعلة خير، صاحبة السمو الملكي دوقة ساسكس".

يمكن رؤية كيف استقبلتها مسؤولة على المسرح بحفاوة، وكيف عانقتها ميغان عندما أرادت السيدة الانحناء لها، كما شوهدت الدوقة بجوار البروفيسور "محمد يونس" الحاصل على جائزة نوبل للسلام عام 2006، قبل أن تغادر الحفل بعد حوالي ساعة وربع.

يجدر بالذكر أن ميغان تتعاون باستمرار مع "وان يانغ وورلد" منذ عام 2014، وحضرت قمة المنظمة في دبلين عندما تم اختيارها لتصبح مستشارة للشباب، وبالفعل استغلت دورها للدفاع عن حقوق المرأة والدور الذي يمكن أن يلعبه الرجل في تحقيق المساواة.

يعد ذلك أحدث ظهور لميغان بعد مقابلتها المؤثرة التي تحدثت فيها عن الضغط الذي تتعرض له كونها أحد أفراد العائلة المالكة البريطانية، وخاصة ما واجهته خلال فترة حملها، بالإضافة إلى مقابلة أخرى تحدث فيها الأمير بكل صراحة عن تأثير وفاة والدته على حياته والذي وصفه بـ "جرح لا يُشفى".