موضة

المُصممة نجاح السويدي: ثورة ناعمة وأنيقة تُجسّدها أزياء المرأة السعودية

وضعت المصممة السعودية، نجاح السويدي، بصمةً خاصةً ومتميزةً لها في عالم تصميم الأزياء، حيث اقترنت تصاميمها بالمعاني الحقيقية للفخامة والرقي، كل هذا بقالب بسيط ومريح وهو ما يجعلنا نصف تصاميمها بالسهل المُمتنع، فلا يمكن لكِ عند ارتداء أيٍّ من تصاميمها إلا أن تنبهري بجاذبيتها وسحرها. "فوشيا" التقت المصممة نجاح السويدي وكان لنا هذا الحوار الذي خصّتنا به : حدثينا عن خطواتك الأولى في عالم تصميم الأزياء؟ أرى من منظوري الشخصي أن الموهبة بشكل عام تُولد معنا ولكن لابد لها أن تنمو وتنضج ، وهذا يتحقق بالممارسة والتجارب والتنفيذ والبحث عن ما يبرزها ويجعلها فريدة ومن هذا كانت بدايتي بتنفيذ تصاميم

وضعت المصممة السعودية، نجاح السويدي، بصمةً خاصةً ومتميزةً لها في عالم تصميم الأزياء، حيث اقترنت تصاميمها بالمعاني الحقيقية للفخامة والرقي، كل هذا بقالب بسيط ومريح وهو ما يجعلنا نصف تصاميمها بالسهل المُمتنع، فلا يمكن لكِ عند ارتداء أيٍّ من تصاميمها إلا أن تنبهري بجاذبيتها وسحرها.

"فوشيا" التقت المصممة نجاح السويدي وكان لنا هذا الحوار الذي خصّتنا به :

حدثينا عن خطواتك الأولى في عالم تصميم الأزياء؟

أرى من منظوري الشخصي أن الموهبة بشكل عام تُولد معنا ولكن لابد لها أن تنمو وتنضج ، وهذا يتحقق بالممارسة والتجارب والتنفيذ والبحث عن ما يبرزها ويجعلها فريدة ومن هذا كانت بدايتي بتنفيذ تصاميم خاصة بي على المستوى الشخصي، ونالت الإعجاب ولفتت أنظار الكثير من حولي، ما شجعني على البدء بتنفيذ التصاميم ونشرها عبر المواقع، وبفضل الله لاقت هذه التصاميم إقبالًا كبيرًا، ما قادني إلى بداية خطوات النجاح.

من الداعم الحقيقي لك في مشوارك؟

حُبي لعالم التصميم هذا هو الدعم الأساسي لنجاحي في هذا المجال ورغبتي في رؤية المرأة وهى ترتدي تصاميمي، كما دعمني والدي ووالدتي في إظهار هذا الإبداع والتجدد بتصاميم مُبهرة، ولهم الفضل بعد الله لما أنا فيه الآن من نجاح.

كيف استطعت وضع بصمتك في ظل المنافسة الكبيرة في السعودية بمجال الأزياء؟

كل شخص منا يتميز في مواهبه الخاصة وذوقه الخاص، ولكن يحتاج إلى أن يمنحها الوقت اللازم لتتحول إلى احترافية ملموسة على أرض الواقع، وكل مصمم له بصمة خاصة استثنائية ولكل مجتهد نصيب.

من أين تستوحين أفكار تصميماتك؟

على الصعيد الشخصي جميع التصاميم تمثل جزءًا كبيرًا من شخصيتي، وتعتمد تصاميمي على نوع الأقمشة والدقة في دمج الألوان المناسبة للتصميم .

ما هي الأقمشة التي تُفضّلين استخدامها؟

أسعى إلى التنويع في الخامات المستخدمة، بين الكريب والكريب جاكار والكتان الإيطالي، كذالك الحرائر ذات اللمسة الناعمة، إضافة الى الجُبير والدانتيل الإيطالي، كل هذا اختاره بدقة وعناية.

كيف ترين مواكبة المرأة السعودية للموضة بشكل عام؟ وما رأيك بإطلالتها؟

على نار هادئة.. ثورة ناعمة وأنيقة تجسدها أزياء المرأة السعودية، فهي رمز للأناقة المعاصرة، حيث تجمع بين الحضارة والتراث بطريقة عصرية، وخاصة في حشمتها.

إضافة إلى ذلك؛ فإن العباءة، من أكثر ما يلفت الانتباه في الأناقة السعودية وتطورها في الوقت الحالي، إذْ بدأت تظهر بألوان مختلفة غير الأسود، والتطريز العصري، فهي الآن تُعبّر عن ارتباطها بالعادات والتقاليد وفي نفس الوقت مواكبة للموضة.

وأخيرًا فإن المرأة السعودية قوية وطموحة وذكية وهي تتميّز بحبّها للعائلة وتعلّقها بجذورها العربية.

ما هي نصيحتك للنساء عند اختيار الملابس بشكل عام؟

المرأة جميلة في بساطتها ولكن هناك معايير للأناقة لابد من التركيز عليها وهي تعتمد على شكل الجسم عامة ولون البشرة، والمرجع الأساسي "اختيارك الخاص"، وهو ما يعكس شخصيتك وذوقك.

ولذلك؛ فإن الملابس تختلف وفقًا لنوع المناسبة ووقتها، فيجب على المرأة مراعاة هذه الأمور ووضعها في الحسبان.

ما الذي تحلم به نجاح السويدي؟ وهل تفكرين بالعالمية؟

تصاميمي تتحدّث عن نفسها، وكما سبق وذكرت هي تصاميم تُحاكي المرأة وشخصيّتها، والذي أطمح بالوصول له أن يكون اسم( NAJAH ) مميزًا في عالم التصميم وأن ينال إعجاب الجميع.