موضة

أزياء تناسبك وصغيرتكِ بذات الوقت.. ما رأيكِ بخوض التجربة؟

تنجذب الأم لأزياء تناسبها وتناسب صغيرتها بذات الوقت، فتشعر الاثنتان بالتميز عندما ترتديان ملابس بذات التصميم. حول ذلك، تتحدث خبيرة الأزياء المصممة السعودية منيرة شهري بقولها: "الأم هي مصدر الأنوثة الأول لابنتها، فالطفلة الصغيرة تحب ترى والدتها أجمل النساء لذلك تتأثر بها وتحاول تقليدها في كل شيء وتحديدا بما ترتديه". وتضيف شهري أن أكثر ما تقلد فيه البنت أمها هو إطلالتها حتى تشعر أنها تشبهها، ولهذا تلجأ الأم إلى البحث عن قطع مميزة لها ولطفلتها لتدخل السعادة على قلبها وتشعرها بقربها الكبير منها. ويفضل أن تجمع الأم بين إحدى قطع أزيائها مع ابنتها، وتختار ما يناسبها وطفلتها بحسب عمرها، حتى لا

تنجذب الأم لأزياء تناسبها وتناسب صغيرتها بذات الوقت، فتشعر الاثنتان بالتميز عندما ترتديان ملابس بذات التصميم.

حول ذلك، تتحدث خبيرة الأزياء المصممة السعودية منيرة شهري بقولها: "الأم هي مصدر الأنوثة الأول لابنتها، فالطفلة الصغيرة تحب ترى والدتها أجمل النساء لذلك تتأثر بها وتحاول تقليدها في كل شيء وتحديدا بما ترتديه".

وتضيف شهري أن أكثر ما تقلد فيه البنت أمها هو إطلالتها حتى تشعر أنها تشبهها، ولهذا تلجأ الأم إلى البحث عن قطع مميزة لها ولطفلتها لتدخل السعادة على قلبها وتشعرها بقربها الكبير منها.

ويفضل أن تجمع الأم بين إحدى قطع أزيائها مع ابنتها، وتختار ما يناسبها وطفلتها بحسب عمرها، حتى لا تتعرض للانتقاد من الآخرين.

وتحرص بعض دور الأزياء على تقديم فساتين ملائمة للأم وابنتها معا، إذ يرتديان ذات التصميم مع التغيير أحيانا بالألوان، والعكس صحيح.

وتنتشر مجموعه من الفساتين القصيره والطويله وقطع "الكاجوال" وما يناسب إطلالات السهرات، وموديلات أخرى كثيرة متطابقة للأم وطفلتها تناسب الحفلات والأفراح، والمناسبات الاجتماعية المختلفة.

اترك تعليقاً