هذا ما ارتدته النّجمات أثناء تكريمه...

موضة

هذا ما ارتدته النّجمات أثناء تكريمهنّ في قصر باكنغهام.. كيرا نايتلي وإيما طومسون الأسوأ!

يُقام في كلّ عام، ما يقرب من 25 احتفالية تكريم، بين قصر باكنغهام، وقلعة وندسور، وفي كلّ حدث تعقده الملكة إليزابيث الثانية، أو أحد أفراد العائلة الملكية، يتمّ تكريم أكثر من 50 شخصًا بشرف، لشجاعتهم الشخصية، أو إنجازاتهم البارزة، أو خدماتهم الأخرى. وعلى مرّ السنين، يحصل المشاهير على واحد من ستة أوسمة الفروسية، وأربعة أوسمة الاستحقاق، وأشهرها هو، وسام الإمبراطورية البريطانية الفخريّ، ووسام الإمبراطورية البريطانية من درجة ضابط. وتدعو المناسبة الملكية المشاهير إلى انتقاء أفضل أطقمهم، وبينما يختار البعض الإطلالة الكلاسيكية الأنيقة، يختار البعض الآخر إطلالة أكثر جرأة ولفتًا للأنظار. وقد اختارتْ النجمة كيرا نايتلي، إطلالة غريبة في ديسمبر الحاليّ،

يُقام في كلّ عام، ما يقرب من 25 احتفالية تكريم، بين قصر باكنغهام، وقلعة وندسور، وفي كلّ حدث تعقده الملكة إليزابيث الثانية، أو أحد أفراد العائلة الملكية، يتمّ تكريم أكثر من 50 شخصًا بشرف، لشجاعتهم الشخصية، أو إنجازاتهم البارزة، أو خدماتهم الأخرى.

وعلى مرّ السنين، يحصل المشاهير على واحد من ستة أوسمة الفروسية، وأربعة أوسمة الاستحقاق، وأشهرها هو، وسام الإمبراطورية البريطانية الفخريّ، ووسام الإمبراطورية البريطانية من درجة ضابط.

وتدعو المناسبة الملكية المشاهير إلى انتقاء أفضل أطقمهم، وبينما يختار البعض الإطلالة الكلاسيكية الأنيقة، يختار البعض الآخر إطلالة أكثر جرأة ولفتًا للأنظار.

وقد اختارتْ النجمة كيرا نايتلي، إطلالة غريبة في ديسمبر الحاليّ، عندما تمّت دعوتها إلى قصر باكنغهام، لتلقّي وسام ملكيّ، مرتدية بدلة التويد من شانيل، من مجموعة ربيع / صيف 2017، جاءت بلون الكريما، والأصفر، وقد زمّتْ خصرها بحزام عريض لامع، باللّون الورديّ الباهت، نسّقتها مع قميص أبيض، بربطة عنق سوداء، و قبّعة مطابقة، كما انتعلتْ زوجًا من أحذية الكعب العالي، بحزام الكاحل، باللون البُنيّ.

ولم تتوفّق النجمة في تنسيق بدلتها مع الإكسسوارات، وقد بدت غريبة، وغير متناسقة إطلاقًا، لكنّها ليست الوحيدة التي تسبّبت في إثارة الجدل، أثناء وجودها في القصر هذا العام.

img

فقد تصدّرتْ إيما طومسون عناوين الصُّحف، في شهر نوفمبر الماضي، عندما استلمتْ وِسامها، وهي ترتدي بدلة البنطلون، زرقاء داكنة، من توقيع المصمّمة البريطانية، ستيلا ماكارتني، حيث أنهتْ إطلالتها بارتداء زوج من أحذية ستان سميث الرياضية، وقد خرقتْ قواعد اللّباس في قصر باكنغهام، التي تستدعي عادة ارتداء ملابس أنيقة.

img

وانضمتْ كلتا الإطلالتين إلى أسوء إطلالات النجمات، اللاتي تمّ تكريمهنّ في القصر الملكيّ البريطانيّ، إلى جانب إطلالة هيلينا بونهام كارترب، طبعة الترتان في عام 2012، وإطلالة المصمّمة فيفيان ويستوود الشّهيرة، في عام 1992.

غير أنّ هناك نجمات أخريات التزمن بقواعد الموضة الملكية، واخترن إطلالات تتماشى مع نوعية الحدث، فقد اختارتْ ناعومي هاريسفستان معطفًا أنيقًا. أما فيكتوريا بيكهام، فارتدتْ فستانًا أسود بسيطًا من خطّ أزيائها، وآنا وينتور تألّقتْ ببدلة رائعة باللّون الورديّ، مع نظارتها الشمسية المميّزة.

لكنْ، تبقى إطلالة أنجلينا جولي الأفضل والأجمل، أثناء مقابلتها الملكة في عام 2017، حيث ارتدتْ الممثلة بدلة حريرية رمادية أنيقة، من رالف آند روسو، مع إكسسوارات أنيقة، واعتمدتْ تسريحة شعر ملكية راقية.

img