موضة

إرديم لما قبل خريف 2019.. مجموعة نسائيّة أنيقة من وحي الأربعينيّات!

يحب المصمّم ارديم موراليوغلو، الشخصية النسائية القوية، وفي الماضي كان يتطلّع لنساء مهمّات، مثل الملكة الشابة إليزابيث الثانية، أديل أستاير، والفنانة سيلفيا فين، وهانا هوتش، للإلهام الموسميّ. وهذه المرّة، اختار لورا نايت، أوّل فنانة امرأة، يتمّ انتخابها في الأكاديمية الملكية في لندن، كمصدر إلهام مجموعة ما قبل خريف 2019. واطلع على كلّ من لوحات نايت الانطباعية، وأسلوبها، وشخصها في مجموعة أنيقة، مفعمة بصور ظلية من الأربعينيات، والأقمشة الفاخرة، والخصر الضيّق، والطُبعات الجريئة، والتطريزات. وقد تمّ تصوير المجموعة في الأكاديمية الملكية، في بيرلينجتونبيكا ديللي في لندن، وشملتْ البدلات المقلّمة، ذات السترات الطويلة، المربوطة بحزام، واخرى أتتْ ببنطلون قصير، وقد برزتْ بدلة

يحب المصمّم ارديم موراليوغلو، الشخصية النسائية القوية، وفي الماضي كان يتطلّع لنساء مهمّات، مثل الملكة الشابة إليزابيث الثانية، أديل أستاير، والفنانة سيلفيا فين، وهانا هوتش، للإلهام الموسميّ.

وهذه المرّة، اختار لورا نايت، أوّل فنانة امرأة، يتمّ انتخابها في الأكاديمية الملكية في لندن، كمصدر إلهام مجموعة ما قبل خريف 2019.

واطلع على كلّ من لوحات نايت الانطباعية، وأسلوبها، وشخصها في مجموعة أنيقة، مفعمة بصور ظلية من الأربعينيات، والأقمشة الفاخرة، والخصر الضيّق، والطُبعات الجريئة، والتطريزات.

وقد تمّ تصوير المجموعة في الأكاديمية الملكية، في بيرلينجتونبيكا ديللي في لندن، وشملتْ البدلات المقلّمة، ذات السترات الطويلة، المربوطة بحزام، واخرى أتتْ ببنطلون قصير، وقد برزتْ بدلة من الجاكارد القطنيّ، مزيّنة بزهور كبيرة، وبياقة عنق مرصّعة بالجواهر.

وكانت القطع الخارجية عبارة عن خليط متجانس بين الأسلوب الأنثويّ، والرجاليّ، فبرز معطف الفستان باللّون الورديّ، ومعطف ترانش قطنيّ، بحزام جذّاب مطرّز بالزّهور البيضاء.

كما شملتْ المجموعة الكثير من الفساتين النهارية، والليلية، بما في ذلك فستان مُطبّع برسمة زهرة، بحواف مكشكشة، ومثنيّة، وفستان ورديّ من الدانتيل، بخصر ضيّق، وربطة بو ذهبية.

كما نسّق المصمّم فساتين قصيرة، مطبعة بالزهور، ومكشكشة من الأمام، مع جوارب مُطبّعة، وأوشحة الرّيش، وأقواس بو مرنّة كبيرة، زيّنت ياقات العنق الأخرى.

 

اترك تعليقاً